تسهيلات حكومية في غزة للتخفيف من خسائر الإغلاق

23 مارس 2020 - 18:16
صوت فتح الإخباري:

أكدت وزارة الاقتصاد الوطني في غزة، اليوم الإثنين، أنّ جميع القطاعات الاقتصادية في قطاع غزّة، تأثرت بفعل فيروس كورونا، لافنة إلى أن أكثر قطاعين تأثراً هما النقل العام؛ بفعل تعطل المدارس والجامعات، والسياحة الداخلية.

وأفاد مدير عام التخطيط والسياسيات في وزارة الاقتصاد الوطني بغزة، أسامة نوفل، بأنّ قطاع غزّة، يعتمد فقط على السياحة الداخلية؛ نتيجة الحصار الإسرائيلي المفروض عليه منذ 13 عامًا، مقدّرَا الخسائر الناجمة عن تعطل قطاع النقل، بتضرر ما يقارب من 14 ألف سيارة أجرة في القطاع؛ فيما تشكل السياحة الداخلية حوالي 2% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي.

ولفت نوفل إلى أنّ العديد من صالات الأفراح التي تتبع السياحة الداخلية، تعتمد بشكلٍ كبير على فصلي الربيع والصيف في إراداتها؛ الأمر الذي سيهدد بتسريح مئات العاملين من وظائفهم، مُبيّناً في ذات الوقت أنّ عشرات المهن المرتبطة بعمل صالات الأفراح ستتأثر بحالة الإغلاق.

وأكد نوفل، أنّ "الحكومة بصدد اتخاذ مجموعة من الخطوات؛ للتخفيف من خسائر هذين القطاعين،مثل تخفيف الضرائب وإجراءات أخرى في مجال التراخيص"، منوّها إلى أنّ الخسائر أكبر من أي إجراءات حكومية؛ خاصة أنّ الاقتصاد أصلاً في حالة انهيار تام بفعل الحصار والإغلاق الإسرائيلي.

وبيّن أنّ الحكومة وضعت خطة طوارئ؛ لحماية الأمن الغذائي للمستهلك في القطاع؛ منعاً لحصول أي نقص ومحاربة المحتكرين؛ ومنعاً لرفع الأسعار، موضحا أنه "سيتم التخفيف على المستوردين لسهولة انسياب البضائع؛ وتسهيل حصول المواطنين على السلع الأساسية، إضافةً إلى توفير المستلزمات الطبية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق