شهادات صادمة من غزة: كيف تتعامل حماس مع فيروس "كورونا"؟

22 مارس 2020 - 13:40
صوت فتح الإخباري:

كشف مواطنين في قطاع غزة اليوم الأحد، عن شهادات صادمة، حول تعامل حكومة حماس فيروس "كورونا" المستجد.

وقال الدكتور فادي إسماعيل، "أنا الطبيب فادي عبد الفتاح اسماعيل. ومن أحد أماكن الحجر الصحي في غزة، من باب الحرص عليكم وعلى مجتمعنا ككل خليك في بيتك، الحالتان التي تم اكتشافهما مصابتان بفيروس كورونا في غزة اختلطو مع عدد لا بأس به من الناس، سواء في الصالة المصرية لمعبر رفح، وبعدها في الباص المتوجه الى الصاله الفلسطينية، ثم إدارة الجوازات في المعبر، والمسافرين في الصالة".

وأضاف، "كل هذا بمقومات بسيطة للحماية والوقاية من كمامات ومنع انتشار العدوى".

وتابع، "الرجاء الالتزام بالمنازل، ونقدر جهود وزارة الداخلية ووزارة الصحه على جهودهم برغم ضعف الإمكانيات ونطالبهم بإتخاذ إجراءات أكثر صرامه وجدية لحماية المجتمع ككل من هذا الوباء، والله من وراء القصد".

بدوره، قال صاحب فندق المتحف بمدينة غزة، جودت الخضري، " بلطجة المفترين، قام بالأمس السيد أبو عبد الله ابو القمصان من وزاره الداخلية بزيارة فندق المتحف وأخبرنا باحتياج الداخلية والصحة لغرف الفندق ووافقنا على ذلك وطلب مني إحضار العمال والصنايعيه لتجهيز المكان الليله وبقي العمال يعملون لغاية الساعه الثالثة فجرا إلى أن تم تجهيز المكان".

وأضاف، "حضر طبيب من وزاره الصحه وقال أريد أن أحجر نفسي وأقام في غرفة هو اختارها حيث أن كل الغرف جاهزة ومفتوحة، وفي الصباح أبلغوني أن محافظ الشمال التابع لحكومة غزة استولى على كل المكان ورفض اتفاق الأمس وذهبت لمناقشته في الأمر إلا انهم رفضوا إدخالي المتحف مع العلم أنه تم عمل مدخلين منفصلين أحدهم للغرف والآخر لباقي المكان ولا اتصال بينهم بالمطلق، فنحن أحرص على حياة موظفينا وعمالنا".

وتابع، "بعد طول انتظار دخلت خطوات معدودة وقامت مشادة بيني وبين المحافظ وتم الاعتداء عليا من قبل أفراد الأمن وتم نقلي إلى معسكر ١٧ وبعد ذلك أطلقوا سراحي أنا وأبنائي".

وتسائل الخضري، "هل هذا تصرف ينم عن جهة ستواجه مصيبة الكورونا، أين التنسيق بين أفراد الداخليه، ومن صاحب القرار في هذه الحاله بالاعتداء عليا وعلى ملكي الخاص، أين الدين والأخلاق هل هكذا ستديرون الكارثه يا حكومه غزة".

واختتم قائلا، "في النهاية هناك أشياء ثمينة في المتحف، ولا أعرف من سيتحمل مسؤولية الحفاظ عليها ومكتبي الخاص في المتحف وبلطجة الأزمه تتيح استباحه كل القيم والأخلاق".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق