مواطن يروي معاناة المحجورين في رفح: اعتدوا على النساء ووضعونا في أماكن غير لائقة

17 مارس 2020 - 08:58
صوت فتح الإخباري:

ناشد أحد المواطنين المحجورين في مدرسة مرمرة بمدينة رفح جنوب قطاع غزة،  المسئولين بإنهاء معاناتهم في المكان الذي يتواجدون فيه، والذي لا يليق بالحجر الصحي لأي سليم، فكيف بالمريض!.

وقال المواطن في فيديو نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إنّنا "عدنا من مصر من يوم الأربعاء حتى وصلنا يوم الاحد إلى معبر رفح، وكنا مبسوطين بأننا وصلنا إلى غزة وسنعود إلى منازلنا".

وأضاف، تفاجأنا بعد عودتنا من مصر بأنهم يريدون حجرنا فوافقنا، ولكنهم وضعونا في مدرسة مرمرة دون وجود دورة مياه نظيفة، وفي غرف مدرسة في كل صف 8 أشخاص.

وأوضح، تم الاعتداء على النساء والرجال ووضعوهم في السيارات بالقوة، ونقلونا إلى المدارس.

وتابع، أنّ الحجر الصحي في كل العالم، له أصوله بوضع المصابين كل شخص في غرفة، ولكن نحن غير مصابين ولا نعلم ان كان بيننا مصاب أو لا، مشيراً "نحن إن تمت إصابتنا بسبب قلة النظافة في المكان، فسنبلي قطاع غزة بشكل كامل".

وتحدث المواطن، عن الطعام الذي أرسل لهم، فهو لا يحترم الحقوق الانسانية، مؤكداً أنّ أحد نواب المجلس التشريعي أتى إلى المدرسة وقال: "هذا مكان غير لائق للحجر الصحي".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق