اسرائيل تتأهب لمواجهة تصعيد فلسطيني يشمل اقتحام الحدود من غزة ولبنان والضفة

26 فبراير 2020 - 11:12
صوت فتح الإخباري:

أفاد تقرير إخباري إسرائيلي بأن المؤسسات الأمنية الإسرائيلية تستعد لاحتمال تصاعد الاضطرابات المدنية والعسكرية إذا ما فرضت إسرائيل سيادتها على مستوطنات الضفة الغربية في أعقاب الانتخابات المقررة الأسبوع القادم.
وكشفت صحيفة “هاآرتس” أن الجيش والشرطة وجهاز الأمن الداخلي وغيرها من المؤسسات الدفاعية وممثلين عن وزارات الحكومة بدأوا في تشكيل هيئة مشتركة لتنسيق استجابة موحدة في حال اندلاع “أعمال عنف” واسعة في الضفة الغربية وقطاع غزة وغيرهما من الجبهات.
وأشارت إلى أن من بين السيناريوهات التي تتأهب لها الهيئة حدوث هجمات إرهابية كبيرة في الضفة الغربية وداخل إسرائيل؛ وقيام فلسطينيين باقتحام مستوطنات الضفة الغربية، وقيام أعداد كبيرة من الفلسطينيين من الضفة الغربية وغزة أو من اللبنانيين باقتحام الحدود المشتركة والدخول إلى إسرائيل؛ وانطلاق صواريخ من غزة وسورية ولبنان؛ وخروج مسيرات حاشدة بالقرب من المستوطنات؛ ومحاولات التسلل بحرا وإغلاق الطرق الرئيسية.
ووفقا للتقديرات الاستخباراتية، فإنه من المرجح أن يشارك عرب 48 في تظاهرات عند التقاطعات الرئيسية. وإضافة إلى ذلك، فإن هناك تقديرات بأن تصبح القدس مسرحا رئيسيا للتصعيد، مع احتمال وقوع هجمات إرهابية من قبل سكان القدس الشرقية.
ومع ذلك، فإن التقييمات تشير إلى أن العنف ربما لن يستمر لأكثر من بضعة أسابيع وأن احتمالات اندلاع انتفاضة ثالثة تعتبر منخفضة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق