فيروس "كورونا".. أحدث تطورات المرض القاتل على مدار الساعة

16 فبراير 2020 - 09:54
صوت فتح الإخباري:

في خضم الأخبار التي تثير قلق العالم من استمرار "نزيف الضحايا" الناجم عن فيروس كورونا المستجد، أعلنت الصين، الأحد، حصيلة جديدة للمرض القاتل.

وذكرت الصين أنها كشفت عن 2009 حالة جديدة مصابة في البر الرئيسي، وبذلك يصل العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى 68500، وفقا للجنة الصحة الوطنية في البلاد.

وأشارت اللجنة في تقرير إلى أن "معدل الوفيات ظل مستقرا عند 142 حالة وفاة جديدة في حين بلغت حصيلة الوفيات الناجمة عن (كوفيد-19) في البر الرئيسي حتى الآن 1665، وقد تعافى 9419 شخصا وخرجوا من المستشفيات".

وبدأ تفشي المرض في ديسمبر الماضي بمدينة ووهان عاصمة إقليم خوبي، ومنذ ذلك الحين، امتد الفيروس إلى أكثر من 24 دولة، الأمر الذي دفع الحكومة الصينية لاتخاذ تدابير وقائية شاملة، بما في ذلك إغلاق مدن يبلغ عدد سكانها أكثر من 60 مليون نسمة.

طائرات لإجلاء مصابين من السفينة "الموبوءة"

قالت الحكومة الكندية في بيان إنها خصصت طائرة لإجلاء مواطنيها العالقين في السفينة السياحية "دايموند برنسيس" الراسية في يوكوهاما باليابان.

وذكرت الحكومة أن الركاب الكنديين الذين ظهرت عليهم أعراض الإصابة بكورونا لن يسمح لهم بركوب الطائرة وسينقلون بدلا من ذلك إلى منظومة الرعاية الصحية اليابانية لتلقي العلاج الملائم.

وأضاف البيان أن الركاب سيخضعون بعد وصولوهم إلى كندا إلى حجر صحي مدته 14 يوما.

من جانبها، قالت الولايات المتحدة وهونغ كونغ إنهما سترسلان طائرات لليابان لإعادة ركاب من السفينة التي سجلت أكبر عدد للإصابات بالفيروس خارج الصين.

وكان وزير الصحة الياباني كاتسونوبو كاتو، قد أعلن الأحد، أن عدد الذين أصيبوا بكورونا على متن السفينة السياحية الخاضعة للحجر الصحي بلغ 355 شخصا.

وذكر كاتسونوبو خلال لقاء حواري على إذاعة "أن أتش كاي" اليابانية الرسمية "حتى الآن أخضعنا 1219 شخصا على السفينة للفحص. من بين هؤلاء جاءت نتيجة 355 منهم إيجابية لناحية الإصابة، بينهم 73 مصابا لم تظهر عليهم أية عوارض"، أي بارتفاع 70 إصابة عن آخر حصيلة حكومية.

بريطانيا وإحصاء "مطمئن"

أفادت هيئة الخدمات الصحية البريطانية بأن جميع المرضى البريطانيين الذين ثبتت إصابتهم بكورونا، قد خرجوا من المستشفى، باستثناء واحد.

وكان أوائل البريطانيين الذين أصيبوا بالفيروس، تلقوا العدوى من رجل من مدينة برايتون، في منتجع فرنسي للتزلج.

ووفقا للتقارير، فقد التقط رجل أعمال بريطاني الفيروس عندما كان في سنغافورة، ثم توجه إلى منتجع في جبال الألب حيث نقل العدوى إلى 4 أشخاص آخرين، وهم 3 رجال وامرأة.

وفي مدينة يورك، أصيب طالب جامعي ووالدته بالفيروس، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويعتقد أن الضحية الأخيرة، التي تم تشخيصها في لندن في 12 فبراير الجاري، قد وصلت البلاد قادمة من الصين قبل بضعة أيام محملة بالعدوى.

ولم يتضح بعد أي من المرضى التسعة الذين أصيبوا بالفيروس بقي في المستشفى.

يشار إلى أن عدد الحالات التي تم وضعها قيد الحجر الصحي في بريطانيا بلغت 106، في حين أن عدد من جاءت نتائج اختباراتهم سلبية تجاه الفيروس وصل إلى 83 حالة، أي أن هؤلاء تأكدت عدم إصابتهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق