د.عيسى: صفقة ترامب لن تغير التاريخ والجغرافيا

29 يناير 2020 - 08:09
صوت فتح الإخباري:

أكد أمين سر تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح - ساحة أوروبا، الدكتور يوسف عيسى، أن صفقة ترامب لن تغير حقائق التاريخ والجغرافيا.

وقال عيسى، عبر موقع "فيسبوك"، "الفرصة التاريخية التى وفرتها ادارة ترامب لاسرائيل ،عبر طرح مشروعها السياسي المسمى صفقة القرن والذى يتنكر لكل حقوقنا وينقلب علي اسس الحل ، والذى تبنتة الادارات الامريكية المتعاقبة والداعى الى حل الدولتين، وعلي الرغم من ان المهرجان الانتخابي لترامب ونتياهو لن يخلق حقا ولن ينشئ التزام ، ولن يغير حقائق التاريخ ولا الجغرافيا ، الا انه يجب كفلسطينين ان نفكر بشكل عملي، لاننا نتمنرس للدفاع عن اخر قلاعنا، ونغادر مربع الادانة والاستنكار ونسخ البيانات السابقة ، وتكرار المواقف التي فقدت مصداقيتها.
ولهذا علينا طي صفحة ماضي الانقسام الاسود ، والعمل علي عقد مؤتمر وطني شامل يشارك فية الكل الفلسطيني يناقش افضل السبل لتغير موازين القوي وانطلاق كفاح شعبي ووطني شامل ، باعتبارة معركة الحركة الوطنية الكبري ، والتي تستند الي توافق فلسطيني عام" .

وأضاف، "ألا يستحق ذلك ان نتحد كفلسطينين احزاباً، وحركات، وقوى ، وان نطوى صفحة الانقسام ، وان نتجاوز حدود الردود الكلامية، وان نعيدالوحدة للنظام السياسي الفلسطينى ، وبالتالي نكون قادرين علي حماية حقوق شعبنا ، عبر مواجهة ما يحاك ضدها من مؤامرات وخطط وصفقات، موحدين ، اقوياء ، عصيين علي الكسر ،والتجاوز، ام يبقى حالنا علي ما هو علية ، منقسمين مشتتين ضعفاء".

وأشار إلى ان من يضع المصلحة الوطنية العليا لشعبنا علي راس سلم اولوياتة يذهب باتجاة الوحدة ولم الشمل ويغادر للابد مربع التشرذم والانقسام، مشددا على أننا بحاجة الي التماسك اكثر من اي وقت مضي ، والواقع يفرض علينا ذلك.

واختتم عيسى، "فهل نستمع الي صوت العقل والضمير ونستجيب لنداء الوحدة التى فيها قوة ومناعة لشعبنا، وتعزيز قدرتة علي افشال مؤامرة ترامب واليمين المتطرف لتصفية وجودنا وهويتنا الوطنية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق