السياسة الخارجية الأمريكية: بصق واشنطن مرة أخرى على مواجهة المجتمع الدولي

24 يناير 2020 - 11:06
كفاح خالد
صوت فتح الإخباري:

السياسة الخارجية الأمريكية: بصق واشنطن مرة أخرى على مواجهة المجتمع الدولي

أعلن المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان في 16 يناير/كانون الثاني خلال مؤتمر صحفي أن الجيش الأمريكي لا ينوي الانسحاب من العراق ." القوات المسلحة الأمريكية ليس لديها أي خطط لسحب قواتها من العراق .ما زلنا نريد أن نكون صديقًا وشريكًا للعراق المستقل والمتطور.

جاء هذا التصريح على خلفية تفاقم حاد للعلاقات بين طهران وواشنطن بعد مقتل الفريق الإيراني لفيلق الحرس الثوري الإسلامي قاسم سليماني في منطقة مطار بغداد الدولي في العراق.

من المزكور أن رد فعل من دول الشرق الأوسط العديدة على اغتيال الفريق جاء فورا. صوت البرلمان العراقي لصالح القرار الذي يدعو الحكومة إلى وقف أي وجود عسكري أجنبي في البلاد وإلغاء الاتفاق مع تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني: " سنواصل عمل الجنرال السليماني في الدفاع عن السلامة الإقليمية للبلاد ومكافحة الإرهاب والتطرف في المنطقة

بطريقة مقاومة الغطرسة الأمريكية. إن الشعب الإيراني العظيم سوف ينتقم لهذه الجريمة البشعة. " بذلك أظهرت الضربة على القاعدة الأمريكية في العراق خطورة نوايا لإيران.

لماذا كان القضاء على الفريق الإيراني سبباً لتصاعد التوتر ليس فقط بين الخصمين الجيوسياسيين الرئيسيين في الساحة الدولية - إيران والولايات المتحدة ولكن أيضًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط؟

وقال الخبراء إن اغتيال سليماني مرتبط بأنشطته. كان قائد لفيلق القدس مسؤولا عن مكافحة العصابات التي حصلت على الدعم المالي والتقني من الولايات المتحدة. كما حاول الجنرال مواجهة عمليات نقل الأسلحة غير القانونية إلى سوريا والعراق.

على سبيل المثال: قالت الصحفية البلغارية ديلانا جايتاندجيفا أن البنتاغون من 2012 إلى 2016 أرسل حوالي ثلاثة ملايين قذيفة صاروخية وقذائف هاون إلى سوريا من أجل دعم المجموعات الجهادية. وخاصة استندت أقوالها على أحد مقاطع الفيديو المنشورة من جبهة النصرة.

وتوجد على هذه الفيديو القذائف 82 ملم من الإنتاج الصربي. من خلال نقوش خاصة عليها كان من الممكن تحديد تاريخ إنتاجها والمصنع (2018 ، المصنع الصربي كروسيك). ثم باستخدام أرقام الصنادق أصبح من الممكن تتبع مسار القذائف من صربيا إلى الإرهابيين.

كما اتضح فيما بعد تم الحصول على القذائف من قبل الشركة الأمريكية Alliant Techsystem وهي شركة تابعة لـ Orbital ATK والتي ترتبط بالحكومة الأمريكية.

كل هذا كان يتعارض مع سياسة طهران المتمثلة في استقرار الوضع في الدول المجاورة لإيران. خلال الحرب في سوريا أصبحت عمليات النقل غير المشروع للأسلحة والذخيرة من إحدى المهام ذات الأولوية لسليماني.

على سبيل المثال أثناء تحرير دير الزور في عام 2017 بفضل المعلومات التي تلقاها من الفريق كان من الممكن اعتراض الدفعات الكبيرة من الأسلحة والمواد الأخرى التي كانت مخصصة لمقاتلي داعش.

أيضًا خلال هجوم على أحد مراكز قيادة المسلحين في نهاية عام 2017 تم تلقي معلومات عن أشخاص مخطوفيين في سجون الدولة الإسلامية. بالإضافة إلى ذلك ساعد فيلق القدس في الأعمال القتالية ضد المتطرفين ليس فقط في سوريا بل خارج حدودها أيضًا.

أظهر سليماني للعالم أن إيران دولة ذات سيادة. لم يدافع فقط عن المسار السياسي لبلده بل حارب ضد الجهاديين على اراضي العراق وسوريا. ودفع هذا النشاط الفعال لطهران إلى اتخاذ تدابير متطرفة من قبل البنتاغون - التصفية الجسدية للشخص المعترض عليه.

بعد قتل قاسم سليماني ععرضت أمريكا مع حلفائها تجاهلها للقانون الدولي مرة أخرى. تواصل أمريكا العمل كمراقب عالمي في الشرق الأوسط. وتتدخل واشنطن في الشؤون الداخلية للدول الأخرى وتستخدم المسلحين لهذه الأهداف.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق