أميركا: الخطة السياسية لإنقاذ نتنياهو

22 يناير 2020 - 11:05
أشرف العجرمي
صوت فتح الإخباري:

التسريبات الأميركية بإمكانية طرح الخطة الأميركية المسماة «صفقة القرن» قبل الانتخابات الإسرائيلية، وخاصة حديث مستشار الأمن القومي روبرت أوبريان الذي رجح فيه الإعلان عن الخطة قبل الانتخابات في إسرائيل تثير قلق الأحزاب المنافسة لحزب «الليكود» في إسرائيل. ويرى فيها المعارضون لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تدخلاً أميركياً فظاً في الانتخابات، ومحاولة لإنقاذ الأخير ومنع سقوطه. وفي هذا السياق عبر زعيم تكتل «أزرق- أبيض « بيني غانتس عن غضبه الشديد من التدخل الأميركي لصالح نتنياهو، وقد أرسل إلى واشنطن رسائل علنية وسرية بوجوب البقاء على الحياد وعدم مساعدة نتنياهو الآيل للسقوط. وهذا ما نقله لإدارة الرئيس دونالد ترامب المبعوث الأميركي الخاص للمنطقة آفي بيركوفيتش –حسب مصادر صحافية إسرائيلية. ويبدو أن الإدارة الأميركية ليست متأثرة بمعارضة غانتس لنشر مضمون «صفقة القرن» التي يبدو أن مستشاري الرئيس ترامب يصرون ويضغطون من أجل الإسراع في طرحها انتصاراً للحليف نتنياهو.
التخوف الذي يسيطر على المعسكر المعارض والمنافس لنتنياهو ينبع من أن طرح الخطة الأميركية سيساعد رئيس الحكومة في السيطرة على جدول أعمال المعركة الانتخابية، ويحرف النقاش الشعبي الذي يريدون له أن يتركز على فساد نتنياهو، وعدم أهليته إلى نجاح سياسي لليمين الإسرائيلي، خاصةً في خطته لضم غور الأردن وقسم من المستوطنات. ومعارضة هؤلاء لنشر الخطة ليست مبنية على رفض بنودها بقدر ما هي رفض للتدخل لصالح نتنياهو الذي يواجه معركة انتخابية صعبة قد تكون الأخيرة والقاضية.
في الواقع، لا يبدو أن المشروع الأميركي سيأتي بأي جديد غير تكريس المشروع الاستيطاني الإسرائيلي، فهو أصبح واضحاً بعد سلسلة الخطوات والقرارات التي اتخذتها إدارة ترامب، بدءاً بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية إليها، وحل القنصلية التي تعنى بشؤون الفلسطينيين وإلحاقها بالسفارة، ومحاولة شطب قضية اللاجئين الفلسطينيين، واعتبار البناء الاستيطاني عملاً شرعياً، والاعتراف بالضم الإسرائيلي للجولان السوري المحتل. ولم يتبق سوى الموافقة على الضم الإسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية، وبعض الإغراءات المالية للفلسطينيين كرشوة لقبولهم التنازل عن حقوقهم الوطنية المشروعة التاريخية والقانونية والسياسية في أرض وطنهم. ولكن الموضوع الآن متعلق بخدمة الحليف المترنح أكثر من محاولة تمرير خطة لن تلقى قبولاً فلسطينياً أو حتى عربياً بأي حال، وتتعارض بشكل صارخ مع القرارات الأممية والقانون الدولي وحتى مع مواقف أميركية سابقة بشأن القضية الفلسطينية.
يبدو أن نتنياهو من خلال أصدقائه في طاقم ترامب يحاول إنقاذ نفسه بعدما فشل في تمرير مشروع الحصانة في البرلمان «الكنيست»، ولم يبق في جعبته أي سلاح لمواجهة المحاكمة على قضايا فساد قد تودي به إلى السجن أو عقد صفقة بالخروج من الحياة السياسية مقابل عدم حبسه. وسيجد منافسه غانتس صعوبة في معارضة خطة أميركية لصالح إسرائيل، أو الدخول في مواجهة مع الإدارة الأميركية الحليف الأهم لإسرائيل قبل الانتخابات. لذا فإن طرح المشروع الأميركي قد يخلط الأوراق ويساعد نتنياهو واليمين الإسرائيلي على الصعود، أو الحفاظ على قوته الحالية، وبالتالي منع المعسكر المعارض من الفوز بأغلبية تمكنه من تشكيل الحكومة القادمة.
لا يوجد شيء ينغص على نتنياهو حياته أكثر من ملفات الفساد المتهم فيها، والتي ستشكل المادة الأهم لخصومه للانقضاض عليه. والتحديات التي تواجه إسرائيل في الشمال والجنوب يمكن التعامل معها بما في ذلك البالونات المتفجرة التي تأتي من غزة، والتي قد لا تتعلق به لأنها ربما محاولة من «حماس» لإعادة العلاقات المتوترة مع مصر بسبب زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس» إسماعيل هنية لإيران وتقديمه الولاء لها. ويمكن رؤية الأمور ذاهبة باتجاه تطبيق اتفاق التهدئة مع غزة برغم إطلاق البالونات والحوامات الذي بات ظاهراً أنه قرار من حركة «حماس»، فموافقة إسرائيل على السماح لـ»حماس» بوضع كرافانات قريباً من معبر بيت حانون للإشراف على حركة الخروج والدخول من وإلى قطاع غزة، وتنقل عناصر الحركة بأسلحتهم بالقرب من الحدود يوم الأحد الماضي برغم إطلاق البالونات، هو دليل على أن إسرائيل ليست قلقة، وأن الأمور ذاهبة نحو الاتفاق أكثر من المواجهة حتى لو كانت إسرائيل ترد أحياناً بالقصف على النيران الخارجة من غزة.
لا توجد نوايا لنتنياهو للتورط في أية مواجهة في الشمال كذلك، وستبقى إسرائيل تدير الأوضاع بنفس الطريقة التي أدارتها بها خلال السنوات الأخيرة، ربما تكثف عملية القصف لمواقع إيرانية في سورية، ولكن ليس لمستوى الدخول في حرب جديدة واسعة قد لا تكون نتائجها في صالح حسابات نتنياهو، إلا إذا حصلت تطورات ترغم إسرائيل على سيناريو آخر مختلف.
سيحاول نتنياهو استخدام كل الأوراق وتوظيفها لصالحه في معركته الانتخابية التي ستكون شرسة ومتركزة بصورة كبيرة حول شخصه. والدور الأميركي قد يساعده إذا ما أقدمت إدارة ترامب على نشر خطتها للتسوية السياسية. والسؤال هنا: هل يتجاهل ترامب موقف المعارضة الإسرائيلية ويراهن على حصان أعرج، وربما يكون خاسراً بالرغم من كل الدعم المقدم له؟

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق