غزة: ارتفاع تسعيرة العمرة مجدداً يثير استياء المعتمرين

11 يناير 2020 - 13:55
صوت فتح الإخباري:

أشعل رفع تسعيرة رسوم العمرة لسكان قطاع غزة بعد قرار المملكة العربية السعودية فرض رسوم تأمين صحي بما قيمته 40 دينارا أردنيا استياء الراغبين في أداء العمرة.
ويتعذر على معظم المواطنين في القطاع توفير قيمة الرسوم بعد أن وصلت إلى 930 دينارا أردنيا ما دفع المضطرين الى اللجوء للاقتراض من البنوك المحلية التي أعلنت بعضها عن برامج متخصصة لتقسيط رسوم العمرة لفترة تتراوح ما بين 24 و36 شهراً.
وعبر مواطنون عن استيائهم من رفع سعر الرسوم أكثر من مرة منذ نهاية موسم العام الماضي والتي كانت تقدر بأقل من 800 دينار.
وعزا رئيس جمعية أصحاب شركات الحج والعمرة في قطاع غزة عوض أبو مذكور ارتفاع الرسوم مؤخراً الى قرار اتخذته السلطات السعودية يقضي بإلزام كل معتمر وحاج بدفع ما قيمته 40 دينارا أردنيا رسوم بدل تأمين صحي.
وأوضح أبو مذكور لـ"الأيام" أن المعتمر سيتلقى مقابل رسوم التأمين الصحي الخدمات الصحية المختلفة، بالإضافة الى تعويضات حددتها السلطات السعودية عند الإصابات او الوفاة.
وقال أبو مذكور، إنه يتفهم غضب المواطنين الذين يجدون صعوبات كبيرة في توفير المبلغ المذكور ولكن لا علاقة للجانب الفلسطيني بها.
وتأتي الزيادة الجديدة في رسوم العمرة بعد اقل من شهر على بدء موسم العمرة برسوم تم تحديدها بـ890 ديناراً.
وتساءل المواطنون التي ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشوراتهم الاحتجاجية عن سبب الارتفاع الهائل في رسوم العمرة مقارنة مع باقي مواطني الدول المجاورة وسكان المحافظات الشمالية تحديداً.
يقول المواطن نائل نصار لـ"الأيام"، ان العمرة اصبحت تقتصر الآن على الأثرياء والقادرين على توفير الشروط الائتمانية للحصول على قرض او الاستفادة من برامج التقسيط.
ويقول إيهاب سلام موظف في احدى شركات الحج والعمرة، ان برامج البنوك الخاصة بتقسيط الرسوم أنقذت موسم العمرة بعد أن تراجع الاقبال بشكل كبير عن التسجيل مع بدء الموسم.
وأوضح لـ"الأيام" أن الاقبال ازداد خلال الأيام الأخيرة بعد ان دخلت برامج التقسيط المريح حيز التنفيذ.
وقال سلام، انه لا وجه مقارنة بين الاقبال على العمرة بين العام الماضي والعام الحالي الذي شهد ارتفاعاً كبيراً في أسعار الرسوم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق