بالفيديو.. تيار الإصلاح: مستمرون في حملتنا مع "الشوبكي" وإستمرار اعتقاله "جريمة حرب"

25 ديسمبر 2019 - 00:41
صوت فتح الإخباري:

أكد القيادي في تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إبراهيم الطهراوي، أن "رسالة الأسير القائد فؤاد الشوبكي للقيادة الفلسطينية، مؤثرة جدا، ونحن كأسرى سابقين في سجون الاحتلال ندرك جيدا تعامل السجان مع الأسرى ومحاولاته لتركيعهم وكسر ارادتهم، ولكنهم ينتصرون دوما على بطش سجانهم".

وقال الطهراوي، خلال لقاءء تلفزيوني عبر فضائية "الكوفية"، إن "قضية الأسرى مهملة على المستويين الشعبي والرسمي"، مشيرا إلى أن "الأسرى قدموا زهرات شبابهم من أجل فلسطين، ويستحقوا منا كل حملات المناصرة والدعم والاسناد".

وأضاف، "نحن في تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح نتعاطف مع رسالة الشوبكي، ولذلك كان لنا زيارة أمس الإثنين، لمنزله في مدينة غزة، وأعلنا عن حملة مناصر ودعم وإسناد لمطالبة المجنمع الدولي إطلاق سراحه من سجون الاحتلال".

وتابع، "نقدر أنه رجل مريض بلغ الثمانين من عمره، واعتقاله يمثل جريمة حرب حسبما نصت اتفاقية جنيف، وكافة القوانين الدولية".

وأضاف، "أطلقنا الحملة من منزله وسنستمر فيها، ونحاول بذل كافة الجهود لإطلاق سراحه وجميع الأسرى من سجون الاحتلال"، مشيرا إلى أنه "رغم غياب الشوبكي جسديا عن الساحة الفلسطينية، إلا أنه يعلم كافة تفاصيل ما نمر به من تراجع على مستوى القضية الفلسطينية في ظل الانقسام البغيض منذ عام 2007".

وأردف الطهراوي، "أضم صوتي لصوت عائلة الأسير الشوبكي، بأن هذه القامة الوطنية والذي كان أحد أركان السلطة الفلسطينية، له حق على القيادة الفلسطينية والفصائل والجماهير بأن تقف بجانبه حتى إطلاق سراحه"، مبينا أن "رسالته محزنه لأننا لا نستطيع تقديم الشئ الكبير له، ولكنها محزنة أكثر لقادة السلطة والفصائل الذين تخلوا عنه".

ودعا الطهراوي، "لضرورة إنهاء الانقسام ورص الصفوف خلف قضية الأسرى، وتفعيل قضيتهم على المستوى الدولي"، موضحا أنه "يمكن لقيادة السلطة أن تساعدهم من خلال مقاضاة مصلحة السجون الإسرئيلية أمام محكمة الجنايات الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب بحق الأسرى".

وتابع، "بإمكان السلطة فعل الكثير في هذا الملف، من خلال رفع قضايا ضد قادة الاحتلال بتهمة إعدام الأسرى بشكل بطيء، وفي مقدمتهم الأسير فؤاد الشوبكي".

وشدد على "حق الأسير الفلسطيني الخضوع للعلاج والاهتمام الطبي"، مطالبا السلطة والفصائل بتقديم الكثير للأسرى، خاصة المرضى، وعلى رأسهم الأسير الشوبكي".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق