شاهد.. الاحتلال يفرج عن طاقم تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة

06 ديسمبر 2019 - 16:23
صوت فتح الإخباري:

 أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن طاقم تلفزيون فلسطين في مدينة القدس المحتلة، وهم كريستين ريناوي، والمصور علي ياسين، ودانا أبو شمسية، والمصور أمير عبد ربه.

وسلمت سلطات الاحتلال طاقم تلفزيون فلسطين اخطارا بعدم العمل مع تلفزيون فلسطين لمدة 15 يوما، مع كفالة يومية بقيمة 2000 شيقل في حال مخالفة ذلك.

وكانت عناصر من مخابرات الاحتلال، داهمت مكان تصوير برنامج صباح الخير يا قدس، في جبل الزيتون/الطور المُطل على القدس القديمة، واعتقلت مقدمة البرنامج دانا أبو شمسية، والمصور أمير عبد ربه، والضيف الأسير المحرر محمد العباسي، واستولت على معدات التصوير وأجهزة البث.

كما اعتقلت قوات الاحتلال كريستين ريناوي، والمصور علي ياسين، أثناء تواجدهم بالقرب من باب العامود، خلال عملهما الصحفي، واقتادتهم جميعا إلى مركز توقيف "المسكوبية".

وكانت سلطات الاحتلال قد حظرت في الـ 20 من الشهر الماضي أنشطة التلفزيون في القدس المحتلة

وأدانت الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، قيام سلطات الاحتلال ومخابراته باعتقال طواقمها في مدينة القدس المحتلة صباح اليوم الجمعة.، وأكدت إصرارها على الاستمرار بالعمل بكل أراضي دولة فلسطين وخاصة القدس.

وقالت الهيئة: إن هذه الجريمة الإسرائيلية تضاف إلى سلسلة الجرائم السابقة التي ارتكبت بحق الإعلام والإعلاميين الفلسطينيين.

وطالبت الهيئة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والمنظمات الدولية وتحديدا التي لها علاقة بالحريات العامة والديمقراطية بالتدخل للدفاع عن مبادئها أمام هذا الانتهاك المباشر لهذه المبادئ.

وشدد الهيئة على أنها ماضية في القيام بواجبها تجاه أبناء شعبنا في أماكن تواجده كافة، وتحديدا في القدس المحتلة عاصمة دولة فلسطين.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية، اعتقال سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لطواقم تلفزيون فلسطين العاملة في القدس المحتلة، اليوم الجمعة، معتبرة أن هذا الاستهداف جزء من مخطط حكومة الاحتلال الإسرائيلي لفرض السيطرة على مدينة القدس المحتلة بمقدساتها الإسلامية والمسيحية.

وأكدت الرئاسة، أن هذه الانتهاكات ما كانت لتتم، لولا التشجيع الذي أخذته الحكومة الإسرائيلية من الإدارة الأميركية، التي نقلت سفارتها إلى القدس، واعتبرتها "عاصمة دولة إسرائيل".

وطالبت الرئاسة، المجتمع الدولي بإعلاء صوته، واتخاذ المواقف اللازمة لحماية ما تبقى من عملية السلام، وإجبار حكومة الاحتلال على وقف انتهاكاتها المتواصلة بحق أبناء شعبنا الفلسطيني وتحديدا في مدينة القدس المحتلة.

وأدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، اعتقال سلطات الاحتلال الإسرائيلي طاقم مكتب تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة، دانا أبو شمسية وأمير عبد ربه، وكريستين الريناوي، وعلي ياسين، صباح اليوم الجمعة، وذلك خلال بث برنامج صباح الخير يا قدس.

وأكدت النقابة، في بيان لها، أنها ماضية في إجراءاتها القانونية بالقضاء الدولي ضد سلطات الاحتلال وجرائمه بحق الإعلام الفلسطيني.

وشددت النقابة على أن كل هذه الاعتداءات والجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال يوميا بحق الإعلام الفلسطيني لن تزيد مؤسساتنا الإعلامية والصحفيين الفلسطينيين إلا إصرارا على مزيد من التغطية الإعلامية لكشف حقيقة الاحتلال وجرائمه ضد شعبنا وضد حرية الإعلام.

وفي هذا السياق، أكدت النقابة أنها ستتواصل هذا اليوم مع كل المؤسسات العربية والدولية وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين الذي تقع عليه المسؤولية الأساسية في التصدي لهذه الجرائم ضد حرية العمل الإعلامي وحرية التعبير، وكذلك العمل على عدم إفلات مرتكبي الجرائم بحق الإعلام والصحفيين الفلسطينيين من العقاب.

واختتمت النقابة بيانها بالقول: "حرية الصحافة ليست جريمة، المجرم بحق الإعلام الفلسطيني هو الاحتلال".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق