هل ستتحول مسيرات العودة من أسبوعية إلى شهرية؟

22 نوفمبر 2019 - 21:43
صوت فتح الإخباري:

أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية،ماهر مزهر، أن كل ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول جعل فعاليات مسيرة العودة مرة واحدة شهرياً، غير صحيح.

وقال عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار: "هناك هيئة قيادية هي التي تدير مسيرات العودة، بكل ايجابياتها، وما يتعلق بها من كل النواحي، من حيث تحديد المسميات والجمع، وطبيعتها وطبيعة الحشد"، مضيفا: "يجب أن نكون على قدر عالٍ من المسؤولية الوطنية".

وفي السياق، أكد مزهر، أن مسيرات العودة متواصلة ومستمرة، ولن تتوقف حتى تحقق الاهداف التي انطلقت من أجلها، منوها في الوقت ذاته إلى أن الهيئة العليا لمسيرات العودة، مشكلة من كل فصائل العمل الوطني والاسلامي، والقطاعات المجتمعية المختلفة سواء الشباب والطلاب والمرأة والوجهاء والمخاتير ومؤسسات المجتمع المدني.

وبين، أن كل هذه القطاعات تجتمع بشكل أسبوعي، وتناقش المسيرة من حيث ايجابياتها، وكيفية الدفع باتجاه تطويرها، وتحقيق الاهداف التي انطلقت من أجلها، والضغط على الاحتلال، من أجل أن يعيش الشعب الفلسطيني بعزة وكرامة.

وأشار مزهر، إلى أنه في هذه الجمعة، اتخذت الهيئة قراراً جريئا ومسؤولا، بإلغاء الفعالية، وتأجيلها للجمعة المقبلة، وهذا من باب الحرص والمسؤولية والمصلحة العامة والعليا للشعب الفلسطيني، لافتا إلى أن الهيئة أرادت تفويت الفرصة على الاحتلال بسبب الاوضاع الامنية الخطيرة التي تعيشها المنطقة، وذلك من خلال الملفات الخطيرة التي أثيرت ضد المجرم نتنياهو، والذي من الممكن أن يرتكب أي حماقة في أي لحظة ضد قطاع غزة والمسيرات والمتظاهرين السلميين.

وقال: "بشكل اسبوعي نكون امام اجتماعات مستمرة، ودراسة معمقة، حول كيفية تطوير مسيرات العودة، والحفاظ على استمرارها، حتى تحقق الاهداف التي انطلقت من أجلها".

وأضاف: "حتى هذه اللحظة، لا يوجد حديث حول جعل مسيرات العودة، مرة واحدة شهريا، فكل ما يتم تداوله في الاعلام غير صحيح، فلم تناقش الهيئة، هذا الموضوع بتاتاً، فقد أجرت اجتماعات تقييمية للمسيرة ثلاثة مرات، حضرها الجميع، وكان عنوانها تطوير مسيرات العودة، وتجاوز السلبيات والعمل على تطوير الايجابيات".

وطالب مزهر، من الجميع، عدم الحديث عن هذا الموضوع، حتى لا يتم الدخول في المزيد من الارباكات، وحتى لا يبدأ الاعلام الاسرائيلي بمرحلة جديدة من الهجوم على مسيرات العودة، مؤكدا في الوقت ذاته أن مسيرات العودة مستمرة ومتواصلة بالشكل الذي انطلقت فيه، أي بشكل اسبوعي في الميادين الخمسة، وتبدأ من بعد العصر حتى انتهاءها بصلاة المغرب، ويتم تلاوة البيان الختامي ليوم الجمعة.

وقال: "من الممكن ان نناقش أفكارا كثيرة، ونتخذ قرارات، ولكن حتى هذه اللحظة لم يتم نقاش هذا الموضوع، وما يتم تداوله في الاعلام غير صحيح".

وحول عنوان مسيرات العودة، في الجمعة المقبلة، أوضح عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، أن الهيئة تجتمع يوم الاثنين من كل أسبوع، وتحدد اسم الفعالية، لافتا إلى أنه في هذا الاجتماع يتم تداول مجموعة كبيرة من المسميات، ويتم الأخذ بعين الاعتبار المناسبات الوطنية، وما يجري في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس، وما يحاك ضد الشعب الفلسيطيني من مؤامرات دنيئة.

وقال: "يوم الاثنين، ستجتمع الهيئة، وستحدد اسم الفعالية ليوم الجمعة، وسيتم إصدار بيان بعد انهاء الاجتماع، يحدد اسم الجمعة، وطبيعة الفعالية، ولكن بالاساس، مسيرات العودة مستمرة، وسنحافظ على سلميتها وادواتها الشعبية".

وحول امكانية العودة إلى الادوات والأساليب، من بالونات حارقة وطائرات ورقية واشعال الكوشوك، أكد مزهر أنه إذا استمر الاحتلال في حصاره على قطاع غزة، ومحاولة تجويع الامهات والاطفال والنساء، وتجويع أبناء الشعب الفلسطيني، فكل الخيارات ستكون مفتوحة امام الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، لاتخاذ كافة الاجراءات التي من الممكن ان ترفع كلفة الاحتلال، بدءا من إشعال الكوشوك الى قص السلك الى البالونات الحارقة الى الطائرات الورقية إلى وحدة الارباك الليلي.

وأكد مزهر أن الهيئة ليست جزءاً من أي تفاهمات، وأنها لن تقبل بربط مسيرات العودة بأي تفاهمات من هنا أو هناك، مشيرا إلى ان صمام الامان لهذه المسيرات هي مصلحة الشعب الفلسطيني العليا ونضاله وتطلعاته للعودة والاستقلال والدولة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق