بالاسماء : كتائب الأقصى تُعلن استشهاد قائد وحدتها الصاروخية واثنين من مقاتليها

13 نوفمبر 2019 - 06:44
صوت فتح الإخباري:

زفّت كتائب الأقصى - لواء العامودي، مساء يوم الثلاثاء، قائد الوحدة الصاروخية واثنين من مقاتليها بقصف إسرائيلي استهدفهم في شمال قطاع غزّة أثناء تأدية واجبهم الوطني.

وقالت الكتائب في بيان وصل  "  صوت فتح ": إنّ "ارتقاء الشهداء الثلاثة جاء بعد مشوار نضالي كبير نذروا فيهم أنفسهم للدفاع عن أبناء شعبهم وقضيتهم العادلة، وما بدلوا تبديلاً حتى لقوا ربهم مقبلين غير مدبرين ولا نذكي على الله أحداً".

وأكّدت على أنّ دماء مقاتليها وكافة أبناء الشعب الفلسطيني لن تذهب هدراً، وأنّها مستمرة في دك مستوطنات الاحتلال انتقاماً لدماء أبناء شعبنا في غزّة والضفة والقدس المحتلة.

وفيما يلي نص البيان حرفياً كما وصل وكالة "خبر":

بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ 

صدق الله العظيم

بكل فخر واعتزاز تزف كتائب شهداء الأقصى - لواء الشهيد القائد نضال العامودي، ثلاثة من مقاتليها أبطال الوحدة الصاروخية الذين ارتقوا في قصفٍ صهيوني جبان استهدفهم في شمال قطاع غزة، أثناء تأدية واجبهم الوطني، وعهداً أن نبقي الأوفياء لدماء شهدائنا المغاوير وهم:

1-  الشهيد البطل قائد الوحدة الصاروخية/ وائل عبد العزيز عبد النبي  "أبو العبد"  (43 عاماً).

2- الشهيد البطل/  راني فايز أبو نصر " أبو أسامة "  (35 عاماً).

3- الشهيد البطل/ جهاد أيمن أبو خاطر " أبو الياس "  (23 عاماً).

إن ارتقاء الشهداء الثلاثة جاء بعد مشوار نضالي كبير نذروا فيهم أنفسهم للدفاع عن أبناء شعبهم وقضيتهم العادلة، وما بدلوا تبديلاً حتى لقوا ربهم مقبلين غير مدبرين ولا نذكي على الله أحداً.

وتؤكد الكتائب وهي تزف شهدائها الثلاثة على أن دماءهم ودماء كافة أبناء شعبنا لن تذهب هدراً، وأنها مستمرة في دك حصون الاحتلال أينما وجد انتقاماً لدماء أبناء شعبنا في غزة والضفة والقدس المحتلة.

القصف بالقصف والقتل بالقتل والرعب بالرعب

وإنهاء لثورة حتى النصر

كتائب شهداء الأقصى - فلسطين
لواء الشهيد القائد نضال العامودي
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق