ريفلين ينهي مشاوراته ونتنياهو يدعو غانتس لتشكيل حكومة وحدة

23 سبتمبر 2019 - 12:44
صوت فتح الإخباري:

انتهت، ظهر اليوم، الإثنين، المشاورات التي دعا إليها الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بحصول رئيس الحكومة الإسرائيليّة، بنيامين نتنياهو، على 55 توصية، مقابل 54 توصية لرئيس قائمة "كاحول لافان"، بيني غانتس، على أن يجتمع مساء اليوم بهما.

وأوصى لصالح نتنياهو الليكود و"إلى اليمين" و"شاس" و"يهدوت هتوراه"، بينما أوصى لصالح غانتس القائمة قسم من المشتركة و"المعسكر الديمقراطي" وتحالف العمل و"غيشر".

في حين امتنع التجمّع الوطني الديمقراطي وعن التصويت لصالح أي من المرشّحين.

من جانبه دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الذي رئيس كتلة اليمين، بيني غانتس الذي يترأس تحالف "ازرق ابيض" الى تشكيل حكومة وحدة تشمل الطرفين كمخرج من الوضع المتأزم بعد الانتخابات العامة في إسرائيل. 

وقال نتنياهو انه يتحدث باسم كتلة اليمين التي يبلغ عدد مقاعدها 55 مقعدا، ويدعو بيني غانتس الذي يقف على رأس كتلى "الوسط – يسار" الى الانضمام الى حكومة وحدة تشمل الجانبين بدون استثناء او استبعاد او شروط تبعد أي طرف عن هذا الهدف.

هذا ولم يصدر لغاية هذه اللحظة أي تصريح من مقر بيني غانتس تعقيبا على دعوة نتنياهو. 

ونقلت القناة 12 في التلفزيون الإسرائيليّ عن مصادر رفيعة لم تسمّها تقديراتها أن يكلف ريفلين نتنياهو بتشكيل الحكومة، بعد عقده جلسة ثلاثية ينضم إليها غانتس. وسيصدر ريفلين قراره النهائي بعد غدٍ، الأربعاء. ويقلّل محللون وصحافيون من قدرة نتنياهو على تشكيل حكومة خلال مهلة الـ28 يومًا التي يمنحها ريفلين له. وعند انتهاء هذه المهلة، يحقّ لريفلين تمديدها بـ14 يومًا، ويحق له، كذلك، إجراء مشاورات أخرى لتكليف شخص آخر بتشكيل الحكومة.

وإذا فشل المكلف الأول المنوط به تشكيل حكومة بالمهمة، حتى مهلة قدرها أربعة أسابيع تنتهي في الـ23 من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، سيتعين على ريفلين تمديد الفترة الممنوحة له لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

وعلى الرغم من التلميحات التي صدرت عن ريفلين سابقًا بأن "تمديد هذه المهلة، لـ14 يوما آخر، لن يكون تلقائيا كما كان الحال في الانتخابات السابقة"، غير أن موافقته على التمديد قد تمنح المكلف مهلة إضافية تنتهي في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

وخلال هذه المهلة، إذا فشل المكلف الأول بتشكيل الحكومة في المهمة، يكون قد استنفد فرصه. وفي هذه الحالة تمنح للرئيس الإسرائيلي ثلاثة أيام أخرى للتشاور مع الكتل البرلمانية، وفي التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر، سيتم تكليف مرشح ثان بتشكيل الحكومة.

ويمنح المرشح الثاني، بموجب القانون الإسرائيلي، مهلة 28 يومًا لتشكيل الحكومة، وإذا فشل في مهمته، سوف تمنح الكنيست مهلة ثلاثة أسابيع لتسمية مرشح ثالث لتشكيل الحكومة، غير أن النظام البرلماني في إسرائيلي المرتكز على أحزاب صغيرة، لا يترك خيارًا ثالثا أمام الرئيس الإسرائيلي، ليكلفه في هذه المهمة.

وعند استنفاد كل الحلول القانونية، تنتهي فرصة الكنيست بتسمية مرشح ثالث في 28 كانون الأول/ ديسمبر المقبل، وحينها سيتم حل الكنيست، والدعوة لانتخابات جديدة خلال ثلاثة أشهر تنتهي في 31 آذار/ مارس 2020.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق