حزب "بني غانتس" : دعم القائمة المشتركة لنا أضرنا ولن نستجيب لطلباتها

23 سبتمبر 2019 - 12:41
صوت فتح الإخباري:

أبلغ مسؤولون في حزب "كاحول لافان"، أمس، الأحد، مسؤولين في القائمة المشتركة أنهم لن يستجيبوا لطلباتهم، في محاولة لمنع المشتركة من التوصية برئيس الحزب، بيني غانتس، بحسب ما ذكرت الإذاعة الإسرائيليّة العامّة، اليوم، الإثنين.

وبحسب الإذاعة، فإن مسؤولين في "كاحول لافان" ألمحوا إلى أنهم غير معنيّين بدعم المشتركة لدعم عند الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين.

وبينما ذهبت الإذاعة إلى أن الأمر لا يعدو أن "كاحول لافان" لا ترغب أن يحصل غانتس على تكليف الحكومة أولا، وأن يحصل عليه منافسه، رئيس الحكومة الحالي، بنيامين نتنياهو، قال مسؤولون في "كاحول لافان" إن دعم المشتركة "أضرّ بهم جماهيريًا"، وحتى أنه وصف ذلك بـ"عملية على الوعي استهدفتهم".

وبحسب الإذاعة فإن "كاحول لافان" رفضت مطالب المشتركة، وهي: إلغاء قانوني "القوميّة" و"كيمنتس".

وذكرت المصادر ان القائمة المشتركة تجاهلت هذه الرسائل وقرروا دعم غانتس، دون رغبته، وضد الرسائل التي وصلتهم. وقال مسؤول بأزرق ابيض لهيئة البث الرسمية "كان" ان دعم القائمة المشتركة يتسبب بضرر جماهيري بالحزب حتى انه عرفها على انها "هجوم فكري تجاه الحزب".

في سياق اخر من المتوقع أن يحصل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تفويض الرئيس الاسرائيلي ريفلين أولاً لتشكيل حكومة جديدة. يقول كبار المسؤولين في اسرائيل.
نتنياهو من المتوقع أن يتلقى توصية أخرى أكثر من غانتس ومن المحتمل أن يتم منح التفويض له بعد اجتماع ثلاثي مع ريفلين وغانتس.

ويأتي هذا التقدير بعد أن تلقى الرئيس ريفلين توصية القائمة المشتركة هذا الصباح منقوصة من ثلاثة اعضاء وهم من حزب التجمع الذي رفض التوصية لغانتس.

وهناك 55 اوصوا بنتنياهو وهم :31 من أعضاء الليكود ، و 9 أعضاء من حزب شاس ، و 8 من أعضاء توراة اليهودية و 7 أعضاء من اليمين، ومن المتوقع أن يوصوا نتنياهو في اجتماعهم مع الرئيس، الذي سيعقد في الساعة القادمة.

فيما يوصي 54 لغانتس وهم: 33 الأزرق والأبيض ، 10 من أصل 13 عضوًا في القائمة المشتركة ومعهم 6 أعضاء من حزب العمال و 5 من أعضاء المعسكر الديمقراطي ومن المتوقع أن يجتمعوا في وقت لاحق اليوم.

وقال المسؤولون للقناة الثانية الاسرائيلية "إن التقييم بأن نتنياهو سيكون أول من يحصل على تفويض لتشكيل الحكومة لكنه قد يفشل في جهوده لتشكيل حكومة - وبعد ذلك ، عندما ينتقل التفويض إلى غانتس، سيكون من الأسهل تشكيل حكومة.

لكن حتى ذلك الحين، سيتضح الوضع القانوني لنتنياهو أيضًا بعد جلسة الاستماع التي من المتوقع أن تعقد الأسبوع المقبل - والتي من المتوقع أن تزيد الضغط على مسؤولي الليكود لتقديم تنازلات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق