المطران حنا: ستظل مجزرة "صبرا وشاتيلا" راسخة في وجدان شعبنا

20 سبتمبر 2019 - 00:40
صوت فتح الإخباري:

وجه المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، التحية للاجئين الفلسطينيين في لبنان وسائر أرجاء العالم بمناسبة الذكرى ال37 لمجزرة صبرا وشاتيلا.

وقال حنا في تصريحات صحفية، مساء اليوم الخميس: "في هذه الذكرى الأليمة البشعة التي تدل وبشكل واضح على ما تعرض له اللاجئون الفلسطينيون من إجرام وظلم وقمع واستهداف"، مشيراً إلى أن احياء هذه الذكرى الأليمة يؤكد على صون الذاكرة والوفاء للشهداء الأبرياء الذين ارتقوا في هذه المجزرة المروعة على يد الغدر والإجرام والإرهاب، وفق تعبيره.

وأضاف: "لقد شهد العالم بأسره هول هذه الجريمة والمجزرة المروعة وبقيت في ذاكرة في وجدان أصحاب الضمائر الحية"، مؤكدا على أن الجرائم والمجازر التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني هي جزء من تاريخنا ولن ينساها أبناء شعبنا الفلسطيني.

وشدد على أن اللاجئ الفلسطيني في لبنان وفي غيره من الأماكن يريد أن يعيش بكرامة حتى تتحقق عودته المنشودة إلى فلسطين، مشيراً إلى أن الذاكرة شيء أساسي في إحياء ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا وذلك حتى لا ننسى وتبقى الذاكرة حية فينا.

وتابع: "نقول لأبناء شعبنا الفلسطيني وخاصة للشباب لا تنسوا مجزرة صبرا وشاتيلا وغيرها من المجازر والجرائم التي ارتكبت بحق شعبنا ، فهذه محطات مروعة من تاريخ شعبنا والتي يجب أن تدفعنا دوما إلى أن نبقى متشبثين بحقوقنا وثوابتنا ومدافعين عن ارضنا وقدسنا ومقدساتنا" .

واختتم حديثه، بالقول: "في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا نقول بأننا باقون هنا وستبقى فلسطين لأهلها والقدس عاصمتنا وقبلتنا وحاضنة أهم مقدساتنا الإسلامية والمسيحية ."

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق