إدانات فصائلية للإعتداء على مقر دائرة شؤون اللاجئين ومطالبات بتقديم المعتدين للمحاكمة

25 أغسطس 2019 - 11:32
صوت فتح الإخباري:

أدانت لجنة تنفيذية المقاطعة، الاعتداء على دائرة شؤون اللاجئين الفلسطينيين في المحافظات الجنوبية، معتبرة هذا الهجوم المبيت، جاء برعاية ودعم وإسناد من حركة حماس ومسلحيها والذي يعتبر بمثابة تعدي على منظمة التحرير ودورها في رعاية ومتابعة مصالح أبناء شعبنا في الوطن والشتات.

وحذرت اللجنة، من استمرار هذا النهج الذي تمارسه حركة حماس في تعزيز الانقسام، والذي يشكل مصلحة إستراتيجية للاحتلال الإسرائيلي ويصب في مصلحة فصل قطاع غزة عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة، تمهيداً ووصلاً لتصفية قضية اللاجئين والتي بدأت ملامحها تظهر من خلال موقف الإدارة الأمريكية من الاونروا.

و استنكرت مفوضية العلاقات الوطنية لحركة فتح "م7"، الاعتداء على مقر دائرة شؤون اللاجئين لمنظمة التحرير الفلسطينية في المحافظات الجنوبية، وتخريب وتكسير ونهب محتوياتها صباح الأحد، والذي جرى على مرأى ومسمع ورعاية من حماس الانقلابية التي سهلت ووفرت الحماية والدعم للمعتدين.

واعتبرت المفوضية أن هذا الاعتداء يشكل استمراراً لنهج حماس بالاعتداء على المؤسسات الوطنية، من خلال الاعتداء على إحدى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، والذي يشكل جريمة جديدة لحركة حماس تضاف الى سلسلة جرائمها التي ارتكبتها ضد الشعب الفلسطيني والشرعية الوطنية.

وأضافت المفوضية: "ليس مستغرباً على من انقض على النظام السياسي الفلسطيني ودمر مؤسسات السلطة الوطنية في المحافظات الجنوبية، أن يستمر في محاولاته لاستهداف الشرعية الوطنية المتمثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها!!".

وطالبت المفوضية ببيانها كافة القوى والفصائل والمؤسسات والشخصيات الوطنية للتحرك العاجل وإدانة هذا الاعتداء الآثم وتحميل حماس كامل المسؤولية عما جرى باعتبارها سلطة انقلاب الأمر الواقع في المحافظات الجنوبية.

وكذلك أدانت جبهه التحرير العربيه الفلسطينية،  الاعتداء الذي استهدف مقر دائرة شئون اللاجئين بغزة،  والتعدي على  موظفي الدائره وإتلاف الموجودات وتكسير الكاميرات، معتبرة أن هذا العمل لا يخدم الجهود الوطنيه في التصدي للمؤمرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية.

وطالبت الجبهه، الجهات  الأمنيه في غزه القيام بواجبها لحمايه المؤسسات الوطنيه وملاحقة الفاعلين وتقديمهم للعدالة.

كما أدان حزب الشعب الفلسطيني، بشدة الاعتداء الذي استهدف مقر دائرة شئون اللاجئين بغزة، مستنكرا  الاعتداء على عدد من موظفي الدائرة وإتلاف  الكمبيوترات وتكسير المحتويات.

واعتبر الحزب في بيانٍ له وصل "أمد للإعلام" نسخةً عنه، ان ما جرى يساهم في  زيادة توتير  الاوضاع الداخلية ويزيد الامر سوء، في وقت يعاني شعبنا الكثير من الازمات التي تطحنه على المستويات كافة .

وحذر، من الاستمرار في مثل هذه الممارسات المرفوضة شعبيا ورسميا، والتي تحمل دلالات سياسية غاية في الخطورة.

وعا الحزب الاجهزة الامنية المسئولة عن الوضع الامني في قطاع غزة لتحمل مسئولياتها في وضع حد لمثل هذه الممارسات، والقبض على من قام وتسبب في ذلك وتقديمهم للمحاكمة.

بدورها، أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الاعتداء على مقر دائرة شؤون اللاجئين الفلسطينيين في منظمة التحرير الفلسطينية بمدينة غزة، والعبث بمحتوياته.

ورأت الجبهة، أن هذا السلوك مرفوض في معالجة القضايا المطلبية ويساهم في توتير الأوضاع الداخلية، محذرة من النتائج الخطيرة المترتبة عن هذا الاعتداء وتخريب الممتلكات، في الوقت الذي تتعرض قضية اللاجئين ووكالة "الأونروا" لمؤامرات أميركية- إسرائيلية.

وطالبت الجبهة الأجهزة الأمنية بغزة بتحمل مسؤولياتها في حماية المؤسسات الوطنية وملاحقة الفاعلين ومحاسبتهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق