هنية: أمامنا ثلاثة واجبات والضفة بركان ينفجر

23 أغسطس 2019 - 11:37
صوت فتح الإخباري:

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ، " إننا كفلسطينيين أمامنا ثلاثة واجبات لحماية القدس والمسجد الأقصى من مخططات الاحتلال الإسرائيلي".

وأكد هنية  خلال خطبة الجمعة في المسجد العمري بـ غزة  وتابعتها سوا، أن "الواجب الأول هو رفض كل المؤامرات التي تستهدف القدس والأقصى"، مشددا على أن "القدس واحدة موحدة لا شرقية ولا غربية".

وجدد هنية رفضه المطلق ل صفقة القرن  وجميع توابعها، وكل محاولات تدجين الوعي العربي الاسلامي، مضيفا أننا نخوض معارك على جبهات متعددة بما فيها معركة الوعي.

وأشار هنية إلى أن الواجب الثاني أمامنا هو التوحد لأجل القدس، "فإذا لم توحدنا القدس ما الذي سيوحدنا"، مؤكدا استعداد حركته للمضي في كل طريق يؤدي إلى وحدة الشعب الفلسطيني.

وأردف هنية:" من يريد أن يستمر الانقسام والعقوبات والتعاون الامني والابتعاد عن عناصر القوة كأنه يطعن المسجد الأقصى بالظهر" وفق قوله

وأما الواجب الثالث بحسب هنية، هو الاتفاق على استراتيجية وطنية جامعة، قوامها التمسك بالثوابت وعدم الاعتراف والتفريط وحق العودة وخيار المقاومة.

وتابع هنية:" نعتصر ألما لما يفعله الاحتلال الإسرائيلي من اقتحام وتدنيس للأقصى في يوم عيدنا، ومن استيطان وتهويد في الضفة الغربية".

عملية رام الله :

وقال هنية إن "عملية رام الله اليوم بطولية رغم عدم معرفتي بمن نفذها، وهي تقول للاحتلال الإسرائيلي ابتعدوا عن برميل البارود الذي يتفجر ألا وهي القدس التي تحرق من يعتدي عليها".

وأضاف هنية:" أبارك عملية اليوم في رام الله وأشد على أيدي من نفذوها  وأدعو الله أن يحفظهم، متابعا:" لطالما حذرنا الاحتلال من الابتعاد عن القدس والمسجد الأقصى".

وأكد هنية أن القدس رافعة لأنها شكلت من بداية القرن الماضي المحرك الأساس والمحرز الأصيل لثورات شعبنا وللعمليات الاستشهادية ولبطولات الشعب وانتفاضاته المتواصلة.

وأوضح هنية أن " كل ما يحدث في القدس ومن اقتحام للأقصى في يوم عيدنا، يثير ألمنا وقلوبنا وأوجاعنا لأنه مسرى الرسول محمد، مؤكدا أن القدس على صخرتها تحطمت المؤامرات الكبرى.

وحذر هنية أن "الضفة الغربية بركان ينفجر عندما يتم الاعتداء على المسجد الأقصى، وإن فيها رجال أشداء لا يقلّون بئسًا ولا ثباتًا عن إخوانهم في غزة".

وطالب هنية الإدارة الأمريكية بأن تراجع حساباتها وأن تراجع مواقفها التي تعادي بها الفلسطينيين، قائلا إن من يعادي القدس يعادي الأمة العربية والإسلامية.

وحيا هنية الفلسطينيين في القدس والأقصى المبارك، موجها رسالة للمرابطين  قائلا:" استمروا في رباطكم ونحن معكم ولن نخذلكم ولن نخذل القدس".

ومضى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قائلا:" لا مستقبل للاحتلال الإسرائيلي على أرض فلسطين، وأقول له أنتم خارج حركة الجغرافيا والتاريخ".

وفي ختام خطبته، وجه هنية رسالة إلى الأمة العربية والإسلامية، مطالبا إياها بعدم السماح لقطار التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي أن يمر عبر المنطقة.

كما دعا الأمة إلى التحضير عمليًا لمشروع تحرير القدس والأقصى، مضيفا " اليوم نتخطى مراحل الدعم، ويجب أن نحضر للتحرير كما يحضر الاحتلال لمؤامراته ضد الفلسطينيين".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق