القدومي برسالة "عيد الأضحى": الشعب الفلسطيني يدرك ما يحاك ضده

13 أغسطس 2019 - 10:34
صوت فتح الإخباري:

قال فاروق القدومي وزير خارجية فلسطين في المنفى ورئيس الدائرة السياسية بمقاطعة رام الله الثلاثاء، إنّ  الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده يدرك جيدا السيناريوهات والاجندات الخارجية التي تحاك ضده وضد قضيته العادلة.

واكد القدومي في رسالة له بعيد الأضحى المبارك، أن شعبنا ثائر مقاوم يؤمن بان الوحدة الوطنية أساسية والمقاومة بجميع اشكالها هي السبيل لانتزاع جميع الحقوق الوطنية بما فيها العاصمة الأبدية و حق العودة الذي لن يسقط بالتقادم رغم كل المحاولات البائسة من خلال ألالاعيب والمكائد التي لن ترهب شعبنا أبدا بل ستزيده اصرارا على الصمود والتصدي لانتزاع حقوقه الثابتة من براثن العدو الصهيوني وقال ليعلم القاصي والداني بان لا الشعب الفلسطيني ولا فلسطين أصبحا لقمة سائغة يمكن ابتلاعهما من أي كان وردنا سيكون قاسيا و في الميدان .

وهنأ القدومي، أهل التضحية والفداء الشعب الفلسطيني وقياداته في الوطن و المنفى بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك

ووجه لهم تحية أكبار واجلال لثباتهم على العهد والقسم حتى زوال الاستعمار الاحتلالي الغاصب عن اراضينا العربية والفلسطينية المحتلة.

كما خص بالتحية الأحبة الذين افتدوا فلسطين بارواحهم و خطوا لنا الطريق بدمائهم الزكية معاهدهم بالاستمرار قدما حتى تحقيق كامل الاهداف التي استشهدوا من أجلها وتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين الابطال كما طالب بالحرية و الافراج الفوري عن الاسرى من سجون الأحتلال شاكرا لهم صمودهم وصمود أهلهم في وجه الجلاد الصهيويي مؤكدا لهم أن حريتهم أصبحت قريبة جدا باذن الله .مذكرا بعمليات تبادل الاسرى التاريخية مع الكيان الغاصب .

وثمن عالياً، صمود اهلنا المرابطين في العاصمة الفلسطينية وحيا ابناء شعبنا مسلمين ومسيحيين في مدينة القدس لتصديهم الاسطوري دفاعا عن المسجد الأقصى المبارك واشاد بشجاعة وحكمة وحنكة الأئمة والمشايخ الأجلاء القيمين على مقدسات المدينة. واتهم صراحة النتن ياهو و اليمين المتطرف بالقيام بجرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني وخاصة المصلين والمقدسات مطالبا بحماية دولية فورية للشعب الفلسطيني وحقوقه الشرعية ومقدساته.

وذكر، الامتين العربية والاسلامية بواجباتهم والتزاماتهم تجاه الأقصى المبارك والشعب الفلسطيني وعاصمته الأبدية عاصمة الامتين العربية والاسلامية القدس الشريف .وختم بدعاء للباري عز وجل لاحلال السلام بكل العالم والذي لن يكون الا بعودة الحق الى اصحابه في فلسطين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق