حرب العقول.. قناة عبرية توضح حقيقة اعتقال منفذ عملية "غوش عتصيون"

09 أغسطس 2019 - 19:55
صوت فتح الإخباري:

بعكس ما أعلنه رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو حول اقتراب موعد اعتقال منفذ عملية قتل الجندي في مستوطنة "عتصيون" جنوب بيت لحم، فقد كشفت القناة 12 من التلفزيون الاسرائيلي الليلة "أن الفلسطينيين الذين جرى اعتقالهم في بيت فجار جنوب بيت لحم خلال الحملة لا يوجد اي صلة بينهم وبين العملية".

قال التلفزيون الاسرائيلي إن جيش الاحتلال ضاعف قواته جنوب بيت لحم وشمال الخليل في محاولة لمسابقة الزمن واعتقال المنفذين.

وكانت الصفحات العبرية وصفت ما يحدث جنوب بيت لحم بانه "حرب العقول" في اشارة الى استخدام قوات الاحتلال كل ما تملك من تكنولوجيا تجسس ومراقبة وكاميرات وانذار مبكر وكلاب بوليسية وقوات خاصة وتنصت على الهواتف ومراقبة وملاحقة مواقع التواصل الاجتماعي من اجل اللحاق بمنفذ العملية الذي سبقهم بخطوة واحدة.

وقال المراسل العسكري للقناة، إن قوات جيش الاحتلال متواجدة بكثرة في هذه المنطقة ويجري دعمها بقوات اصافية، رغم ذلك اعترف ان المستوطنين اعتدوا على ممتلكات الفلسطينيبن وحطموا السيارات وكتبوا الشعارات العنصرية المعادية للعرب.

فيما قال المحلل الامني روني دانيل، إن عملية الملاحقة لمنفذ العملية هي بحد ذاتها عملية معقدة وتمر بعدة مراحل ومن الصعب القول ان هناك خطة واحدة فقط يتم تنفيذها.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت عصر اليوم شابا وصادرت مركبته من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

وأفادت مصادر محلية ان قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت المنطقة الغربية من بلدة بيت فجار، وداهمت احد المنازل واعتقلت المواطن عمار منصور ثوابته (29عاما) وصادرت مركبته من نوع "هونادي اكسنت" فضية اللون.

وفي وقت سابق من اليوم، ادعى رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إنه تلقى تقارير من جهاز الأمن الإسرائيلي العام "الشاباك"، تفيد بأن أجهزة أمن الاحتلال باتت قريبة من العثور على منفذي عملية الطعن في "غوش عتصيون" التي قتل فيها جندي إسرائيلي من مستوطنة "إفرات".

وأضاف نتنياهو، في بث حي على صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، أنه تلقى "معلومات قبل نحو ساعة من الشاباك تؤكد أننا اقتربنا من العثور على قتلة الجندي دفير سوريك، الملاحقة لن تستغرق وقتًا طويلا وسنقتادهم للحساب".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق