مؤسسة حقوقية مصرية تُحرج وفد الاحتلال في الأمم المتحدة

21 يونيو 2019 - 01:38
صوت فتح الإخباري:

 تقدمت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان بمداخلة شفوية أمام مجموعة من الوزراء الإسرائيليين خلال جلسة عرض التقرير الطوعي الإسرائيلي ضمن جلسات المنتدى السياسي رفيع المستوى المنعقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وكشفت المداخلة عن الانتهاكات الأبرز التي يقوم بها جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني حيث ترفض سلطات الاحتلال السماح لهم بالوصول إلى سبل العيش الأساسية وخاصة الطعام والمياه لذلك يواجه أكثر من مليون شخص في غزة الجوع بسبب الحصار وقطع المساعدات.

كما نددت المؤسسة بطرد سلطة الاحتلال لبعثة الوجود الدولي مما يزيد من المخاطر التي يواجهها أطفال المدارس على أيدي الجنود الإسرائيليين والمستوطنين .

واتهمت ماعت، المسئولين الإسرائيليين الحاضرين وقوات الاحتلال بطرد الفلسطينيين من القدس عن طريق هدم المنازل، وتجريدهم من الإقامة، ورفض منح تراخيص البناء لهم.

وقال أيمن عقيل، رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان: إن إسرائيل تستمر في انتهاك حقوق الفلسطينيين ضاربة بقرارات الأمم المتحدة عرض الحائط بمساعدة الدول الكبرى، وإن قوات الاحتلال الإسرائيلية تمارس نوعًا من أنواع الإرهاب ضد المواطنين الفلسطينيين وسط صمت تام من المجتمع الدولي.

وأوضحت الحقوقية المصرية هاجر عبدالمنصف، أن القضية الفلسطينية كانت ولازالت القضية الأكثر تأثيرًا في الوطن العربي "حتى مع اختلاف الأحداث الدولية إلا أن الدفاع عن القضية الفلسطينية أمر ثابت حرصًا من المجتمع المدني العربي بأحقية الشعب الفلسطيني في التمتع بحقوقه الأساسية ووجوب تكاتف جميع الجهات لحماية جميع حقوق الفلسطينيين وعلى رأسهم الحق في التنمية.

وطرحت ماعت، عدة أسئلة للوزراء الإسرائيليين الحاضرين تكشف المعايير المزدوجة والترويج الكاذب الذي تقوم به إسرائيل من أجل عكس صورة مشرفة عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة في المنطقة المحتلة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق