“تيار الإصلاح الديمقراطي” يدعو للحفاظ على سلمية التحركات في لبنان ضد قرار وزير العمل

18 يونيو 2019 - 02:14
صوت فتح الإخباري:

أكد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن العلاقة ما بين الشعبين اللبناني والفلسطيني عمّدت بالدم في مسيرة الكفاح والنصرة لقضية فلسطين، وسيبقى الشعب الفلسطيني عبر أجياله المتلاحقة يقر بما قدمه لبنان شعباً وحكومة لنصرة قضية فلسطين.

ونوه في بيان صدر مساء الأربعاء، أنه لا يمكن لأي مظلمة أن تفسد العلاقة بين الشعبين، ونحن نرى حالة التأييد لمطالبنا المحقة والعادلة .
وأشار إلى أن حالة الغضب التي تجتاح أبناء شعبنا جراء القرار الظالم لوزير العمل، والذي يزيد من تضييق الخناق على شعبنا في لبنان يستلزم من الجميع إعادة النظر في أي قرار بما يتلائم مع حقوق اللاجئين الذي كفلته القوانين الدولية وحقوق الانسان، وتطبيق القانون .

وأكد أن الحراك الجماهيري غير موجة ضد اخوتنا اللبنانيين، وأن تضرر البعض عن غير اصرار من ابناء شعبنا ، إلا أنها صرخة تعكس حجم الوجع الذي يضاف إلى آلامنا، و هذا ما يستوجب تفعيل وتسريع لجنة الحوار للخروج من هذا المأزق .

ووجه تيار الاصلاح التحية إلى أبناء شعبينا الفلسطيني واللبناني على وقفتهم بوجة الظلم واحتجاجاتهم التى يكفلها القانون، ولا تتعارض مع سيادة الدولة اللبنانية.
وأكد تيار الإصلاح الديمقراطي على أن عناصر الجيش اللبناني والقوى الأمنية هم أخوة لنا، ولا يجوز التعرض لهم أو السماح لأي مندس بالإساءة إلى متانة العلاقة اللبنانية الفلسطينية.

وأهاب بأبناء شعبنا ضرورة المحافظة على سلمية التحركات وأملاك الآخرين، وعدم التضييق عليهم و نحن نرى حالة التأييد الجماهيري لمطالبنا المحقة والعادلة.
كما وأكد تيار الإصلاح الديمقراطي على ضرورة التراجع عن محاصرة الفلسطيني في رزقه ومعيشته والذهاب الفوري إلى حوار جدي وموضوعي وقانوني، يستند إلى حقوق اللاجئين والشرعة العالمية لحقوق الانسان، بما يضمن سيادة الدولة اللبنانية، ويرتكز على قاعدة الحقوق والواجبات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق