كاتب مقرب من حماس منتقداً خطاب فتحي حماد: إياكم والارتجال

13 يونيو 2019 - 15:49
صوت فتح الإخباري:

انتقد الكاتب المقرب من حماس د. حسام الدجني، ما  جاء في خطاب عضو المكتب السياسي لحركة حماس فتحي حماد، قائلاً: إن " "المقاومة" خطفت جنديين وهنا كان ينبغي ان لا يقع قائد بوزن فتحي، بهذا الخطأ الكبير المقاومة لم تخطف فالاختطاف جريمة في القانون، وكان الأصل أن يقول أن "المقاومة" أسرت جنديين أو أربعة".

وأضاف الدجني: إن "المعركة ستتكرر على أكبر، ومن الطبيعي ان تتكرر المعركة على أكبر وهنا المقصود معركة التحرير، ولذلك هذه الفقرة التي انتقدها البعض أرى أنها طبيعية في خطاب تحشيدي".

وأشار إلى أن "الخطأ الاستراتيجي والمنقلب على وثيقة حماس السياسية، هو دعوته لقتل اليهود أينما كانوا وهذا خطأ خطير ستدفع حماس ثمنه، وينبغي عليها فوراً التنصل من هذه الدعوة لأن تداعياتها ستكون خطيرة، لاسيما لو قتل يهودي في أي عاصمة سيكون الاتهام لحماس مبرراً".

وأوضح أن "لغة الذبح والجز في الإعلام غير موفقة، لاسيما إنها مرتبطة ذهنياً لدى الراي العام العالمي ارتباطاً وثيقاً بتنظيم داعش، وما ترتب على ذلك من فوبيا الاسلام".

وتابع: "مصنع الأحزمة الناسفة هذا يعطي مبرر لقتل كل من يقتحم السلك، وهذا هدية مجانية لجيش الاحتلال سيستفيد منها في المحافل الدولية، وعسكرة لمسيرات العودة السلمية".

ودعا كافة قادة شعبنا إياكم والارتجال، لا عيب أن يتم قراءة الخطاب من ورقة تعد مسبقاً من خبراء في السياسة والقانون والإعلام".

وكان حماد قد قال: الجمعة: "لدينا من الوسائل الخشنة، التي تعاظمت وآخرها "الحوامات"، التي تحمل من المفاجآت الكثير الكثير".

وأضاف: إن "وحدة الحوامات هي وحدة جديدة تضاف إلى وحدات مسيرات العودة"، مشدداً أنها في حالة تطور لإيذاء الاحتلال الإسرائيلي، واجباره على تنفيذ التفاهمات.

وفي لغة تهديد قال: "سننتقم لدماء الشهيد محمود الأدهم برغم الاعتذار، أكررها للوسطاء وللجميع، نموت في غزة ولن نسمح ان يستمر ذلك".

وبيّن، أننا "نحن نطور صواريخنا ونقول للوسطاء بأننا لن نسكت على دماء أبنائنا وحصارنا"، مؤكداً أن جيش  الاحتلال لديه مهلة لمدة أسبوع حتى الجمعة القادمة؛ لتطبيق التفاهمات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق