نتنياهو يناشد الولايات المتحدة رسميا للاعتراف بسيادة إسرائيل على وادي الأردن

10 يونيو 2019 - 14:35
صوت فتح الإخباري:

طالب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن تنضم المناطق المرتفعة في وادي الأردن حتى مشارف مدينة كريمة إلى إسرائيل حيث دعا مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إلى إقناع الرئيس ترامب بهذا الشأن وتمهيد الأرضية السياسية والعسكرية اللازمة لتحقيق ذلك.

ووفقا لتقرير نشرته عضوة الكنيست الإسرائيلي شارين هاسكل، جاء ذلك خلال زيارتهما المشتركة إلى وادي الأردن حيث أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أن ارتفاع هذه المنطقة يقدم بالنسبة لنا منطقة إستراتيجية للدفاع عن إسرائيل مؤكدا أن حضورنا في هذه المنطقة يضمن أمن المنطقة بأسرها واستقرارها كما أن تواجدنا في هذه المنطقة يجب أن يستمر حتى لا يتم المساس بأمن الشعب الإسرائيلي.

وفي جانب آخر من حديثه نوه نتنياهو إلى أن هذا الوادي يعتبر جزا لا يتجزأ من الأراضي الإسرائيلية فاعتبر الدعم الأمريكي لضم هذه المنطقة إلى إسرائيل أمرا حيويا مؤكدا أن إسرائيل تعتقد أن اتفاقية عام 1994 حول هذه المنطقة يجب أن تتغير تماما.

وكشفت هاسكل أن بولتون قد وعد نتنياهو أن البيت الأبيض وقبل موعد الانتخابات الرئاسية القادمة سيتخذ خطوات جبارة في سبيل الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات وادي الأردن حتى مشارف مدينة كريمة الأردنية موضحا: أنا اطمئنكم أن الرئيس ترامب يأخذ بعين الاعتبار هواجس القلق التي أبديتموها طوال السنين الماضية.

هذا وقد وافق البيت الأبيض على طلب نتنياهو في الاعتراف بأن إسرائيل هي الأولى بالاستحواذ على مياه نهر الأردن شريطة عدم حظرها على الشعب الأردني.

كما كان قد أكد نتنياهو في حفل تخرج الطيارين في قاعدة هاتزريم أن إسرائيل ستمسك بسيطرتها الأمنية على مرتفعات وادي الأردن حتى مشارف مدينة كريمة موضحا أننا لن نترك الملف الأمني في هذه المنطقة لأي جهة أجنبية فإذا فقدت إسرائيل سيطرتها على هذه المنطقة سيؤدي ذلك إلى إشعال فتيل الحرب حسب تعبيره.

وفي هذا السياق يذكر أن اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان لم يأت إلا بعد أيام من زيارة قام بها بنيامين نتنياهو برفقة السيناتور الأمريكي ليندسي غراهام إلى هذه المنطقة السورية المحتلة. كما أن وادي الأردن ومنذ عام 1967 كان من ضمن الخلافات المطروحة بين أردن والإسرائيل حيث أن الأخيرة واجهت تحديات عديدة في السيطرة الكاملة على  هذه المنطقة واحتلالها رسميا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق