في اشارة للجهاد الإسلامي..

العمادي يتطاول على حركة الجهاد الإسلامي.. والنخالة يرد بهجوم عنيف

14 مايو 2019 - 19:59
صوت فتح الإخباري:

كشف السفير محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لاعادة اعمار قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، عن لقاء سيجمعه بالرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتيه خلال يومين.

وأضاف العمادي في مؤتمر صحفي عقده بمدينة غزة: أنه مددنا عقد تزويد محطة الكهرباء لنهاية العام الجاري ونعمل ضمن خطة لتطوير امدادات غزة بالكهرباء وسنستمر بصرف المساعدات للاسر الفقيرة لمدة 6 اشهر.

وأوضح انه لو استمر التصعيد الأخير في غزة لساعات قليلة لشاهد العالم الكوارث الانسانية بمعنى الكلمة.

وأشار السفير العمادي الى أنه  تم تخصيص 300 مليون دولار ضمن المنحة القطرية للسلطة، اضافة الى تخصيص  170 مليون دولار لقطاع غزة.

وحول ملف رواتب موظفين غزة، قال العمادي، إن ملف رواتب موظفي غزة  لا زال قيد البحث، والمنحة حالياً مخصصة للأسر الفقيرة والكهرباء والأمور الإنسانية.

وأوضح أنه اذا قمنا بحل مشكلة الكهرباء فلن يكون هناك مشكلة بالرواتب التي تدفع من غزة ، مشيرا الى أنه هناك امور انسانية وفي وقت لاحق ربما نغطي الرواتب

ووجه رئيس اللجنة القطرية لاعادة اعمار قطاع غزة، شكره الى  ميلادينوف على جهوده التي يبذلها مع كل الاطراف لحل المشاكل الانسانية لغزة واطالب احرار العالم لحل مشاكل سكان غزة.

تطاول على الجهاد

وفيما يتعلق بالتصعيد الاخير الذي وقع بين فصائل المقاومة في غزة والاحتلال الاسرائيلي، بين العمادي أن قطر أجرت  اتصالات مكثفة في التصعيد الأخير ما أدى لوقفه ولو استمر لتحول إلى حرب واسعة.

وتابع:  سنقوم ببدء أعمال البنية التحتية لاقامة مستشفى ميداني بالتنسيق مع المؤسسة الاميركية الدولية على 40 دونم في اطار دعم الصحة.

وشدد العمادي على ان حركة حماس واسرائيل لم يكنا يرغبان في التصعيد الأخير الذي جرى في قطاع غزة، مشيرا الى ان تنظيما اخر افتعل الأحداث على الحدود رفبة منه في التصعيد، في اشارة واضحة لحركة الجهاد الإسلامي.

النخالة يرد

قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد نخالة، "إننا شكرنا قطر علي تقديم مساعدات انسانيه لقطاع غزه".

وأضاف، في تصريح صحفي على أقوال محمد العمادي مساء يوم الثلاثاء، و"لكن هذا لا يعني أن نقبل تصريحات المبعوث القطري، الذي يتجاوز فيها مهمته الإنسانية ويوزع شهادات حسن سير وسلوك عن المقاومة".

وأكد نخالة، "اننا في حركه الجهاد نؤكد على حقنا كشعب فلسطيني بالمقاومة، وعدم السماح للعدو أن يتغول على شعبنا، ولا نقبل باي حال من الأحوال هذه التصريحات غير المسؤولة من المندوب القطري، وعليه تقديم الاعتذار عن هذا التدخل".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق