الاعلام العبري يكشف عن مصير السيادة بمستوطنات الضفة في صفقة القرن!

13 مايو 2019 - 01:39
صوت فتح الإخباري:

تحدثت وسائل إعلام عبرية، مساء اليوم الأحد، عن مصير السيادة الإسرائيلية على مستوطنات الضفة الغربية في خطة السلام الامريكية المعروفة اعلاميا باسم  "صفقة القرن".

وكشفت القناة الثانية العبرية أن صفقة القرن تتضمن ضم المستوطنات الى دولة "اسرائيل" ويتم تطبيق القانون المدني عليها كما الجولان والمناطق الاكثر كثافة مثل رام الله والخليل تبقى جنسية مواطنيها فلسطينية ولا يطبق عليها القانون المدني الإسرائيلي

ووفقا للقناة العبرية، فان المناطق الفلسطينية الغير كثيفة السكان يطبق عليها القانون الاسرائيلي وهذا ينطبق على مناطق C والتي تشكل غالبية الضفة.

في السياق، أوضحت  شبكة الأخبار الإسرائيلية في تقريرها، أن "صفقة القرن"، تتضمن إحلال السيادة الإسرائيلية على جميع المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

ووفقا للتقرير، فأن خطة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تتضمن الاعتراف الأميركي بأن المستوطنات ستبقى بيد إسرائيل، بينما تبقى البلدات العربية التي تمثل كثافة سكنية بأيدي الفلسطينيين.

وأضاف التقرير، أن واشنطن لن تعارض الخطوات الإسرائيلية بشأن هذه المستوطنات، بموجب الاتفاق، وبضمن ذلك إحلال القانون المدني الإسرائيلي على المستوطنات، مثلما فعلت في الجولان السوري المحتل.

ولفت إلى أن الحديث عن المستوطنات يشمل جميع المستوطنات المقامة على أراضي الضفة، وهو ما يفسر تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، عشية الانتخابات، بشأن فكرة إحلال السيادة الإسرائيلية على مناطق في الضفة الغربية المحتلة.

ونوهت الشبكة الإسرائيلية في تقريرها، إلى أن تأجيل نشر صفقة القرن إلى مطلع حزيران/ يونيو، كان مرتبطاً بانتهاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من تشكيل حكومته الجديدة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق