بالفيديو والصور.. عائلة مبارك تتهم السلطات التركية بقتل نجلها «زكي» خشية ظهور براءته

29 إبريل 2019 - 01:55
صوت فتح الإخباري:

اتهمت عائلة "مبارك" السلطات التركية بقتل ابنها "زكي" الذي كان معتقلًا في السجون التركية، مبررة ذلك بخشية السلطات التركية من ظهور براءته.

وقال أحد أشقاء الشاب مبارك في فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، إن شقيقه قُتل في السجون التركية على أيدي السلطات التركية حتى لا تظهر براءته، نافياً في ذات الوقت ان يكون قد انتحر في السجن وفق ما زعمت السلطات التركية.

وأضاف أنه كان قد حذر سابقاً من أن تقوم السلطات التركية بقتله حتى لا تظهر براءته.

وأشار إلى أن لديه ملف القضية والمكالمات، كما أن بحوزة المحامين كافة الدلائل التي تؤكد براءة شقيقه من الاتهامات الموجهة له.

وأكد أن العائلة ستنشر بياناً في وقت لاحق حول القضية.

وفي السياق ذاته أعلنت السفارة الفلسطينية في تركيا مساء الأحد عن مقتل الشاب مبارك داخل السجون التركية.

وقال السفير الفلسطيني في تركيا فائد مصطفى، إن السلطات التركية أخبرتهم أن المعتقل الفلسطيني زكي مبارك وُجد منتحرًا داخل أحد سجون أنقرة، مؤكدًا أن السفارة بانتظار نتائج تشريح الجثمان.

يُشار إلى أن الفلسطيني زكي حسن رفقة فلسطيني آخر هو سامر سميح شعبان ، اعتقلا يوم 22 أبريل الجاري، في تركيا بتهمة "التجسس" لصالح الإمارات.

ومبارك؛ من سكان قطاع غزة، عمل في جهاز المخابرات الفلسطينية برتبة "عميد"، وخرج من القطاع بعد الاقتتال الداخلي بغزة عام 2007.

ويحمل مبارك شهادة الدكتوراة في العلوم السياسية، وقد أقام في رام الله، قبل أن يتقاعد، ويغادر إلى بلغاريا.

ووجهت النيابة في إسطنبول لكل من  سامر سميح شعبان (40 عاما)  وزكي مبارك حسن (55 عاما)، وهما مواطنان يحملان جوازي سفر فلسطينيين، تهمة الحصول على معلومات سرية خاصة بالدولة بغرض التجسس السياسي والعسكري، في حين حكمت المحكمة عليهما بالسجن.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق