مجلس رؤساء كنائس القدس يستنكر الاعمال الإرهابية التي تستهدف المصلين

23 إبريل 2019 - 14:46
صوت فتح الإخباري:

 

القدس ٢٠١٩/٤/٢٣ 

 

استنكر مجلس بطاركة ورؤساء كنائس القدس بشدة الهجمات الإرهابية البشعة التي طالت ثلاث كنائس (ضريح القديس أنتوني في كوتشيكادي، وكنيسة القديس سيباستيان في نيجومبو وكنيسة صهيون في باتيكالوا) وثلاثة فنادق في سريلانكا، و ارتقت بسببها اكثر من ثلاثمئة نفس بريئة كانت تؤدي صلاتها كما أصيب المئات نتيجة ثمانية انفجارات دامية صبيحة أحد عيد القيامة.

وقال رئيس المجلس البطريرك ثيوفيلوس الثالث "اننا نشعر بحزن عميق والم كبير إزاء أعمال العنف المروعة التي ترتكب ضد الأبرياء والمصلين سواء ماحدث في يوم الفصح في سيرلانكا او الاعمال الدنيئة التي طالت مصلي مساجد نيوزلاندا، فكلاهما عمل اجرامي غير انساني ترفضه الاديان جميعها".

 واضاف ان كنائس القدس تعرب عن خالص تعازيها للشعب السيريلانكي وأسر وأصدقاء الذين فقدوا أرواحهم وأصيبوا متأثرين بهذه الأعمال الشريرة، وترفع الدعاء من اجل سلام العالم، وسيادة المحبة والاخوة وروح المسامحة.

 

وختم البيان " آمل أن يجلب لنا سيدنا المسيح سلامه وشفائه وأمله لشعب سريلانكا وأن يضع حداً للعنف وإراقة الدماء في جميع أنحاء العالم.، وان يحفظ دور العبادة بعيدة عن كره الارواح الشريرة التي تقدم على قتل الابرياء بلا سبب.

 

كما تضامن مجلس بطاركة ورؤساء كنائس القدس مع الشعب الفرنسي ورئيسه امانيوال ماكرون على خلفية احتراق كثدرائية نوتردام في باريس، حيث وصفوا الكثدرائية بالمكان المقدس والتحفة الفنية واللوحة الحضارية الإنسانية ذات الرمزية البالغة.

 

وأضاف رؤساء الكنائس بخصوص كارثة احتراق كثدرائية النوتردام "وإذ نُصلي مع الشعب الفرنسي في هذه اللحظات المؤلمة، الا اننا كلنا أمل وثقة بقدرة الشعب الفرنسي وعلاقاته الطيبة حول العالم، ليتم اعادة إعمار الكاثدرائية لتصبح رمزاً لقدرة الشعب الفرنسي على تحويل هذه الكارثة الى إنجاز عالمي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق