"حميدتي" يكشف تفاصيل التغيير ويعلن: البشير تحت الإقامة الجبرية ومحاكمته قرار شعبي ومتجهون لحكومة انتقاليه تدير السودان

13 إبريل 2019 - 09:59
صوت فتح الإخباري:

كشف قائد قوات الدعم السريع في السودان الفريق محمد حمدان حميدتي عن تفاصيل الانقلاب على الرئيس السوداني عمر البشير وعزله.
وقال حميدتي لقناة "مكملين" الإخوانية ومقرها اسطنبول يوم السبت، "إن الإطاحة بالبشير جاءت بعد إصراره منذ أربعة أشهر على مكافحة التظاهرات التي تشهدها البلاد".
وأضاف الجنرال السوداني أن "المؤسسة العسكرية في البلاد قدمت عدة مقترحات للبشير لإخراج السودان من الأزمة ولكن للأسف لم يأخذ بها، ما أجبر القوات المسلحة على إدارة الموقف لغاية أخذ قرار بعزل البشير لإنقاذ البلاد".
وأشار حميدتي إلى أن المؤسسة العسكرية أبلغت البشير بأنه تم عزله وعليه التنحي، قائلًا "لقد تم إبلاغ البشير بالتنحي وقد قبل ولكن في الوقت ذاته فإن تنحي الرئيس ليس عاديًا لأنه قبل بعد ضغط من القيادة العامة للقوات المسلحة السودانية".
ونفى حميدتي صحة الأنباء التي تحدثت عن عدم وجود البشير داخل السودان، مؤكدًا أن الرئيس المعزول وضع تحت الإقامة الجبرية وهو في مكان آمن في العاصمة السودانية الخرطوم ولم يغادرها، رافضًا في الوقت ذاته إمكانية تسليم الرئيس المعزول البشير إلى محكمة الجنايات الدولية.
وقال حميدتي "إن من يحدد تسليم البشير للجنايات الدولية هو الشعب السوداني"، مضيفًا أن السودان الآن مقبل على تشكيل حكومة منتخبة جديدة وهي من ستحدد شكل المرحلة المقبلة وتحاكم كل مجرم ارتكب أي جريمة بحق الشعب السودان.
وحول استقالة الفريق عوض بن عوف من رئاسة المجلس العسكري السوداني الذي تولى إدارة البلاد منذ يوم الخميس بعد عزل البشير، قال حميدتي "إن قرار بن عوف جاء حفاظًا على السودانيين الذين واصلوا الخروج بتظاهرات ترفض تولي بن عوف قيادة المرحلة. وحرصًا على عدم تسلل من وصفهم بأي جهات بين المتظاهرين الذين قد يفتعلون مشاكل تؤدي إلى نزيف دم في السودان، قال حميدتي ”قرر بن عوف الاستقالة".
ونفى المسؤول العسكري أن تكون الاستقالة نتيجة انقلاب عسكري داخل المجلس بعد الانقلاب الذي كان على الرئيس المعزول عمر البشير، مشددًا على أن الاستقالة جاءت بعد ضغط من القيادة العسكرية على بن عوف لتلبية رغبات الشارع السوداني.
وكما كان متوقعًا فقد حاولت القناة الإخوانية الزج باسم مصر والسعودية والإمارات، إلا أن حميدتي أكد أن ما تشهده البلاد من تطورات وتغييرات سياسية شؤون داخلية ليس للإمارات أو السعودية أي تدخل بها، مشددًا على أن ما يتم تداوله من تدخلات من قبل أبوظبي والرياض بالأحداث في السودان أنباء عارية عن الصحة تمامًا.
وحول تسليم المجلس العسكري إدارة شؤون البلاد إلى إدارة مدنية وحكومة مدنية قال حميدتي "إن المجلس سيواصل مهامه نتيجة الفراغ الدستوري الذي تمر به البلاد"، مضيفًا أنه سيتم تشكيل حكومة مدنية لإدارة شؤون البلاد لفترة من الزمن، مقترحًا أن تكون الفترة من 3 إلى 6 شهور.
وعما إذا طالب الشعب السوداني باستقالة رئيس المجلس العسكري السوداني عبد الفتاح برهان الذي تولى مهامه بعد تنحي بن عوف قال حميدتي "إن برهان مقبول في القوات المسلحة ومن جانب الشعب السوداني ويشهد له بالنزاهة".
ووجه الجنرال السوداني رسالة للشعب السوداني والحراك ناشد خلالها بأن يقبل بخيارات المجاس جملة وتفصيلًا لإخراج البلاد من أزمتها، مشددًا على أن "المؤسسة العسكرية ستحمي مطالبهم وتعمل على تلبية طموحاتهم".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق