الكشف عن أسماء الوزراء بالحكومة المقبلة واستحداث وزارة جديدة للشباب

09 إبريل 2019 - 23:43
صوت فتح الإخباري:

كشف موقع (الجديد الفلسطيني)، عن تشكيلة الحكومة الفلسطينية الجديدة، المُزمع الإعلان عنها خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال الموقع، وفقاً لمصادر لم يُسمها، إن رئيس الوزراء المكلف محمد اشتية، اقتصر دوره على اختيار ثلاثة خيارات لكل وزارة، بخلاف الوزارات المحسومة مسبقاً للفصائل.

وأوضح الموقع، أن التشكيلة الوزارية سيتم عرضها على الرئيس محمود عباس، وهو الذي سيختار بدوره الأسماء المقترحة من قبل اشتية، لافتاً إلى أن عدد الوزارات، سيكون 22 وزارة، بالإضافة إلى وزارتين بلا حقائب.

وحسب الموقع، فإن الأسماء المطروحة هي كالتالي: 

- رئيس الوزراء: الدكتور محمد اشتية.

- نائب رئيس الوزراء من غزة: الحج إسماعيل جبر، أو صبري صيدم. 

- وزير الداخلية: مسؤول جهاز الأمن الوقائي، زياد هب الريح، أو إسماعيل جبر في حال الموافقة على استمرار إشرافه على ملف المحافظين والقيادة العليا للقوات.

- وزير الخارجية والمغتربين: تم التشاور مع ممثل فلسطين في الأمم المتحدة الدكتور رياض منصور والسفير إبراهيم خريشة، حيث رفض كلاهما تولي المسؤولية، ومن المتوقع أن يتم إسناد وزارة الخارجية والمغتربين إلى الدكتور نبيل شعث.

- وزير المالية والتخطيط: شكري بشارة، علماً أن رئيس الوزراء المكلف، طلب أن يكون رئيساً للوزراء وزيراً للمالية، ويُصّر على ذلك.

- وزير العمل: (ممثل حزب الشعب)، نصري أبو جيش.

- وزير الزراعة: (ممثل حزب فدا)، رياض العطاري.

- وزير الاقتصاد الوطني: (ممثل جبهة النضال الوطني) أحمد مجدلاني، أو عوني أبوغوش.

- وزير الصحة: مي كيلة، أو  جواد عواد، فيما رجح الموقع أن تتولى سفيرة فلسطين السابقة في إيطاليا، وعضو المجلس الثوري مي كيلة الوزارة.

- وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: صبري صيدم.

- وزير الثقافة: الدكتور عاطف أبو سيف. 

- وزير التنمية الاجتماعية: (ممثل جبهة التحرير الفلسطينية). 

- وزير الحكم المحلي: ممثل عن ثوري عباس.  

- وزير النقل والمواصلات: ممثل عن مركزية عباس. 

- وزارة التمكين والريادة الشبابية: مقرب من التيار الإسلامي، علماً أنه حتى الآن لم يوافق الرئيس على استحداث وزارة بهيئاتها كاملة، كما أن التعارض الناجم بين عمل الوزارة الجديدة واتحاد الشباب الذي يرأسه جبريل رجوب، يقف عائقًا في ذلك.

- وزير الإعلام: نبيل أبو ردينة، علماً أن نقابة الصحفيين طلبت إلغاء الوزارة، وتشكيل مجلس أعلى للإعلام، وهو ما سبّب تعارضاً بين النقابة وناصر اللحام، كما أن الإعلام الرسمي لايزال متردداً حول تشكيل المجلس الأعلى للإعلام.

- وزير شؤون القدس: ترفض فتح أن يتولى عدنان الحسيني الوزارة. 

- وزيرة شؤون المرأة: (ممثل عن غزة)، من المتوقع أن يتم إسنادها إلى عضو اللجنة المركزية السابق آمال حمد.

- وزير العدل: أحمد براك.

- وزير الأوقاف: أحد قضاة ديوان قاضي القضاة. 

-وزير السياحة والآثار: رولا معايعة.

- وزير التربية والتعليم العالي: سيتم إعادة الوزارة كوزارتين كما كانت في عهد حكومة فياض الرابعة عشرة على أن يترأس الوزارة في غزة د. جواد وادي، ود. تفيدة الجرباوي للتعليم في الضفة. 

- لأول مرة سيكون هناك وزراء بلا حقيبة، حيث سيكون رياض المالكي وزير دولة.
 

وتنتهي المهلة القانونية التي تم منحها لرئيس الوزراء المكلف محمد اشتية منتصف الشهر الجاري، حيث يتوقع أن ترى الحكومة الثامنة عشرة النور قبل هذا الموعد.

وأجرى رئيس الحكومة المكلف عدة مشاورات مع فصائل منظمة التحرير، انتهت بموافقة خمسة من فصائل المنظمة على المشاركة في الحكومة، وهي حزب الشعب، حزب فدا، جبهة النضال الشعبي، جبهة التحرير الفلسطينية، جبهة التحرير العربية، بالإضافة إلى حركة فتح، فيما رفضت الجبهتان الشعبية والديمقراطية الانخراط في الحكومة.

وكلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في العاشر من آذار/مارس الماضي، الدكتور محمد اشتية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، بتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة، وذلك بعد استقالة الدكتور رامي الحمد الله من رئاسة الحكومة، وتكليفه بتسيير أعمالها إلى حين تشكيل حكومة جديدة.
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق