طالع استعدادات الجيش الإسرائيلي لمليونية العودة :

بالتفاصيل : الاحتلال يتوعّد بمجزرةٍ كبيرةٍ ورهيبةٍ بذكرى يوم الأرض

29 مارس 2019 - 15:52
صوت فتح الإخباري:

كشف مصدر عسكري في الجيش الإسرائيلي عن استعدادات الجيش لتظاهرات الفلسطينيين غدًا السبت على الحدود الشرقية لقطاع غزة، في ذكرى يوم الأرض ومسيرات العودة.

واكدت اذاعة جيش الاحتلال نقلًا عن المصدر، على أن الجيش يستعد جيدًا لما تحضره حركة حماس غدًا السبت على  حدود قطاع غزة".

وأضاف المصدر: "عند الحاجة لن نتردد في استخدام القوة المفرطة".

وفي هذا السياق، يجب الالتفات جيّدًا إلى ما نقله صباح اليوم الجمعة، مُحلّل الشؤون العسكريّة في صحيفة (هآرتس) العبريّة عن كبار المسؤولين في جيش الاحتلال. هارئيل، أحد الأبناء المُدللّين للمنظومة الأمنيّة في تل أبيب، نقل عنهم قولهم إنّ الأعداد هي التي ستُقرِّر، مُضيفًا في الوقت عينه إنّه إذا قرّرّت حركة (حماس) غدًا، في ذكرى يوم الأرض، إحضار 50 ألف متظاهر إلى الجدار مع إسرائيل، فإنّ الحركة لن تتمكّن من السيطرة على هذا الكمّ الهائل من الجماهير الغاضبة، وبالتالي فإنّ الاشتعال سيكون سيّد الموقف، بحسب توصيف المصادر الإسرائيليّة الرفيعة.

وساق قائلاً، نقلاً عن المصادر عينها، إنّ التقديرات في شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان)، وفي جهاز الأمن العّام (الشباك الإسرائيليّ)، تؤكّد على أنّ قسمًا كبيرًا من المُتظاهرين الفلسطينيين سيقوموا بالركض باتجاه الـ”حدود” في مُحاولةٍ لاجتيازها 

عُلاوةً على ذلك، أشارت المصادر إلى إنّه كما حدث في اليوم الأوّل من “مسيرات العودة”، وبعد ذلك في شهر أيّار (مايو) من العام المُنصرِم، عندما احتفل الكيان بنقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس، لن تكون أمام جيش الاحتلال إمكانية أخرى سوى إطلاق النار باتجاه المُتظاهرين، وذلك باستخدام قوّاتٍ كبيرةٍ من قناصّة الاحتلال، وزعم أنّه على الرغم من أنّ الأوامر في الجيش تقضي بإطلاق النار على الأرجل، إلّا أنّ الأمور تخرج عن السيطرة، وتحدث أمورًا سيئةً للغاية، وبالتالي، فإنّ النتيجة النهائية للمُواجهات، أكّدت المصادر الأمنيّة في تل أبيب، ستكون سيلاً كبيرًا من دماء الفلسطينيين، الذين سيُقتلون أوْ يُصابون، وعندئذ لن تكون أمام المُقاومة الفلسطينيّة فُرصةً إلّا القيام بإطلاق الصواريخ والقذائف باتجاه العمق الإسرائيليّ، وبشكلٍ خاصٍّ على منطقة النقب، على حدّ قول المصادر للصحيفة العبريّة.

إلى ذلك، قال مُحلّل الشؤون العسكريّة في موقع (YNET) العبريّ، رون بن يشاي، إنّه في الجيش الإسرائيليّ وفي الشاباك يعتقدون أنّ الانجرار إلى مثل هذه المعركة في غزة في الأسبوع المقبل هو أمرٌ غيرٌ مرغوبٍ فيه، ليس فقط بسبب التوقيت عشية الانتخابات وتأليف حكومة، بل لأنّ العملية بحدّ ذاتها لن تكون ناجعة ولن تحقق أهدافها.

وتابع: ثمة اعتبار أمنيّ إضافيّ هو مسألة الشرعيّة الدوليّة، فبعد وقوع عشرات القتلى “الأبرياء” على السياج سيكون من الصعب على إسرائيل أنْ تُبرر أمام الرأي العام الدوليّ وأمام مجلس الأمن ما يعتبره الروس والعرب “عدوانًا وحشيًا” ضد الغزّيين الأبرياء.

وخلاصة القول، تابع بن يشاي، إنّ الرغبة السياسية الشخصية لنتنياهو في الوصول إلى يوم الانتخابات من دون تصعيدٍ في غزة يُمكِن أنْ يؤذيه في صناديق الاقتراع، وتقاطع ذلك مع رغبة الجيش في عدم الانجرار إلى عمليةٍ واسعة النطاق في غزة نتيجة احتمال وقوع قتلى بين المتظاهرين على السياج في نهاية الأسبوع.

لذلك، نقل المُحلّل عن مصادره الأمنيّة في تل أبيب، تدور حاليًا مفاوضات مع “حماس” بواسطة المصريين من أجل عدم إحباط فرص موافقة الحركة على التخفيف من حدّة التظاهرات على السياج، وألاّ يتسبب القصف الإسرائيليّ بوقوع إصاباتٍ بشريّةٍ، وأنْ يبقى الضرر الذي يلحقه بالبنية التحتية للذراع العسكرية للحركة غير خطِر، كما أكّدت المصادر.

ودعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار المواطنين في قطاع غزة للمشاركة الواسعة في مليونية العودة وكسر الحصار غدًا السبت على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق