طالع بنود التسهيلات

انتهاء لقاء الوفد المصري بالفصائل دون نتائج معلمة.. ومصادر تكشف عن بنود اتفاق "تسهيلات مقابل هدوء"

28 مارس 2019 - 17:08
صوت فتح الإخباري:

انتهت لقاءات الوفد الأمني المصري مع حركة حماس والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، في اطار التباحث بملفات غزة، بما في ذلك تفاهمات التهدئة.

ولم يتم الإعلان، من أي طرف، عما تم الاتفاق عليه، لكن تم إطلاع الفصائل على نتائج مباحثات المصريين مع الجانب الإسرائيلي، ورد إسرائيل على مطالب المقاومة الفلسطينية.

ومن المقرر، أن يتم استئناف المباحثات، بين المصريين، والفصائل، الجمعة، في مكتب قائد حماس يحيى السنوار.

وكان الوفد الأمني المصري قد عاد مساء الخميس إلى قطاع غزة مساء الخميس بعد ساعات من مغادرته، وذلك ضمن جولته المكوكية بين تل أبيب وقطاع غزة لتثبيت التهدئة، بعد أن حمل الموقف الفصائلي لتل أبيب.

إلى ذلك، كشفت مصادر فلسطينية مطلعة عن تفاصيل مطالب الفصائل الفلسطينية والتي عرضه الوفد الأمني المصري على إسرائيل

وقالت المصادر أنّ الوفد المصري تلقى شروط حماس وعرضها على الجانب الإسرائيلي، كما تم الإتفاق على بعض النقاط بشكل يسهل إتاحة الفرصة أمام تنفيذ تفاهمات التهدئة.

وبحسب المصادر التي رفضت ذكر أسمها، لقد تم الإتفاق خلال إجتماع ضم وفد المخابرات المصرية والفصائل الفلسطينية على وقف فعاليات الإرباك الليلي.

كما تم وقف إطلاق البالونات الحارقة من غزة إعتباراً من مساء الخميس، وذلك لإتاحة الفرصة للوفد المصري وإتمام مراحل تنفيذ تفاهمات التهدئة،بحسب المصادر

وقالت أن الوفد المصري سيتباحث مع الفصائل الفلسطينية، حول كيفية وضع الوعودات الإسرائيلية موضع تطبيق يلمسها المواطنون ومنها:

*توسيع مساحة الصيد في بحر غزة إلى 20 ميلاً.
*السماح بعمليات التصدير من غزة عبر المعابر، وإدخال كميات وسلع كانت ممنوعة سابقاً.
*السماح بتنفيذ سلسلة مشاريع تخدم البنى التحتية بالقطاع.
*إدخال كميات من الأدوية .
*فتح المنطقة الصناعية في إيرز وتشغيل 15 ألف عامل .
*زيادة كمية الكهرباء على خط 161 القادم من اسرائيل.
*زيادة عدد تصاريح التجار من غزة.
*إقامة خزانات وقود جديدة لدى شركة الكهرباء تتسع لمليون لتر من الوقود الخاص بتشغيل المولدات.
*السماح بإدخال أموال المنحة القطرية لغزة دون عرقلة .
*إستمرار تدفق السولار لتشغيل محطة توليد الكهرباء بغزة
وأكدت المصادر على أنّ الفصائل الفلسطينية قررت إستمرار مسيرات العودة وكسر الحصار، وأنها لن تتوقف، هذا بإجماع وطني واسلامي.
وغادر الوفد الأمني المصري، الخميس، قطاع غزة عبر معبر بيت حانون  إلى إسرائيل ، حاملاً رد حماس والفصائل على المقترحات بشأن التهدئة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق