مناشدة إلى الرئيس ابو مازن#روان_لازم_تتعالج

15 مارس 2019 - 08:19
مصطفى ابراهيم
صوت فتح الإخباري:

اول مرة كتبت مناشدة تهم الرأي العام كانت سنة 2013 حول الاعتداء على موقع اثري في منطقة البلاخية على شاطئ بحر غزة ووجهتها للسيد رئيس الوزراء في حينه ابو العبد هنية.
اشعر كثيرا بالعجز والاحباط كغيري من كم ما اسمعه واتابعه من شكاوى وهموم الناس وعدم قدرتهم على توفير شيكل ثمن خبز لإطعام ابنائهم أو ثمن مواصلة للجامعة أو ثمن علاج للرشح.
أكتب بحزن وتحفظ، وهذا ليس من عادتي وهذه المرة الثانية التي اكتب فيها مناشدة لأنه بعرف مطلوب من السلطة والحكومة توفير كل الخدمات والمستلزمات.
المناشدة موجهة للرئيس محمود عباس من أجل المساعدة في علاج روان محمد شمالي من غزة التي تعاني منذ 9 سنوات من مشاكل في الأعصاب والحبل الشوكي وتم إجراء عمليتين في مستشفى الشفاء في قطاع غزة و 5 عمليات في مستشفى المقاصد في القدس وبسبب تناول أدوية الأسترويدات طوال فترة العلاج تسببت في نخر في النخاع العظمي لعظام الحوض والركبتين (avasculler nicrosis) وبعد استشارات طبية في عدة مستشفيات وبين أطباء من مستشفى تل هاشومير تقرر بأن الحالة بحاجة إلى علاج بضغط الأكسجين العالي في مستشفى "رمبام" في حيفا بمعدل 20 جلسة، وهناك خطورة بفقد صلاحية عظامها بعد سنة إذا لم تتعالج. 
أدرك الاوضاع الاقتصادية الصعبة ومحدودية دخل السلطة والحكومة واننا نخضع لاحتلال نهب وينهب ارضنا ومواردنا، ولكن هذا لا يعدمنا الوسيلة من أجل توفير الحد الادنى من حقوق الناس والعيش الكريم الغلابة الذين يقاتلون بدمهم ولحمهم على لقمة العيش، او توفير دواء وعلاج لمرضاهم في الداخل والخارج.
المناشدة هي تعبير عن اليأس والاحباط والخيبة، وترجي واستجداء، لكن في ظل هذه الاوضاع الصعبة ما باليد حيلة من اجل شفاء مريض أو مساعدة شاب او شابة الذين فقدوا الامل وهم يمتلكون الطاقة والحيوية وهم رأس مالنا للحاضر والمستقبل لاستكمال حياتهم بعزة وكرامة.
والسؤال الدائم ليش احنا هيك مع انه لازم نكون احسن من هيك، ليس ما عنا موارد وما عنا نظام يحمي الجميع وليش ما تكون في مسؤولية اجتماعية من المؤسسات الاقتصادية ورؤس الاموال ليساهموا في علاج المرضى مثلاً او يفتحوا مستشفيات بدخل بسيط وليش ما نستقدم اطباء فلسطينيين من الخارج وهم كثر ويمتلكون الخبرة والمهارة ونوفر لهم البيئة والاستقرار المالي والوظيفي ليساعدوا في علاج الناس بأثمان معقولة؟
ليش لازم نضل نناشد ونشحد من السلطة ومن الحكومة ونعمل حملات وهشتاقات تغريد للضغط على المسؤولين واصحاب رؤوس الاموال، ليساهموا في علاج المرضى عندما تعجز المؤسسة العامة؟
وانا اتحدث مع والدة الطفلة روان شمالي والحزن والالم والاحباط، ومع ذلك لم تفقد الامل، وتقول اخبروني في الحكومة اعملي حملة على السوشيال ميديا للضغط على الرئيس ممكن يساعدك في علاج روان.
أسف من حجم الاحباط والطاقة السلبية التي اتحدث بها، بس مش روان الي بنعمل الها مناشدة كل قضيانا صارت مناشدات وألاف المرضى والمعوزين بحاجة لعلاج وخبز وتعليم.
#روان_لازم_تتعالج

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق