حلس يكشف تفاصيل محاولة اغتياله ويؤكد امتلاكه الكثير من المعلومات حولها

10 مارس 2019 - 00:45
صوت فتح الإخباري:

قال أحمد حلس عضو مركزية عباس، اليوم السبت،  إن محاولة اغتياله تأتي في سياق مشروع قديم جديد لاستهداف الأمن ووحدة شعبنا، لافتا إلى إن المتورطين بالمحاولة سيدفعون الثمن ولن يجنوا منه إلا الخراب.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لحلس يروى خلالها، تفاصيل ما جرى معه من محاولة اغتيال فاشلة أمس الجمعة، مشيرا إلى أنها وقعت في منطقة الزوايدة أثناء عودته من المحافظة الوسطى باتجاه مدينة غزة.

وقال حلس إن مركبة لا تحمل لوحة اجتازت المركبة التي كانت يستقلها، وخرج منها مسلح مكشوف الوجه وأطلق النار صوبه بشكل مباشرة، إلا أنه نجا وتضررت مركبته، مشيرا إلى وجود مركبة أخرى كانت خلف مركبته وفيها نحو 10 مسلحين.

وأضاف حلس: أن حركة "حماس" تتحمل مسؤولية الكشف عن الجريمة، وأشار إلى امتلاكه الكثير من المعلومات بشأنها، موضحا أن "حماس" فرغت التسجيلات من كاميرات المراقبة في مكان محاولة الاغتيال.

وطالب بالإعلان عن أسماء الفاعلين والأشخاص الذين أعطوا الأوامر ومحاسبتهم.

وأوضح حلس أن التحريض الذي تمارسه "حماس" وحالة الاحتقان والضخ الإعلامي السلبي، يؤدي إلى مثل هذه الأعمال الإجرامية ويساهم في خلق حاضنة العنف والإرهاب.

وأكد أن معركة حركة "فتح" هي معركة الدفاع عن الأرض والقضية الفلسطينية في وجه الاحتلال، وبالتالي كل الذين لديهم أجندات غير وطنية يحرصون على حرف جهد النضال الفلسطيني تجاه قضايا تشغلهم عن المعركة الأساسية.

وشدد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح،  على أن حركته تدرك أهمية مواجهة التحديات بالوحدة الوطنية كأولوية لدى الحركة قبل أية تفاهمات مع الاحتلال أو غيره، والحرص على إجراء الانتخابات البرلمانية وتوحيد شعبنا.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق