مطالبات بإقالتة ومحاسبتة :

بالتفاصيل والفيديو : هبة غضب غير مسبوقة ضد " محمود الهباش" على مواقع التواصل الاجتماعي

02 مارس 2019 - 12:22
صوت فتح الإخباري:

اثارت تصريحات قاضي قضاه مقاطعة رام الله محمود الهباش الاخيرة حول مطالبته بمقتل بكل من ينادي برحيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، غضبا شديدا بين رواد مواقع التواصع الاجتماعي.
و دعا الهباش، لقتل من وصفهم بالمرتزقة وصناع الفتن، وذكر بحديث الرسول "من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه"- في إشارة إلى المطالبين برحيل الرئيس محمود عباس.
وقال "الهباش" خلال خطبة الجمعة: "في هذه الأيام خرج علينا صناع الفتن والمرتزقة، وتابع "هؤلاء ليس لهم إلا العار في الدنيا والآخرة".
وأضاف: "أن الفرقة بين أبناء الأمة الواحدة كفر، واليوم يتكرر مشهد التقاتل الذي حدث على عهد الرسول في الفتنة التي أشعلها شاس بن قيس، بين الأوس والخزرج والتي وصلت إلى التقاتل بين الجانبين، والتي قال عنها النبي، (وأنا بين أظهركم دعوها -أي العصبية - فإنها منتنة)".
وأضاف: "أن الرسول وضع معالجة في غاية الشدة والغلظة للتعامل مع صناع الفتن، امتثالاً منه لقول الله (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ)، فقال (من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه)"
وكان كان نشطاء قد أطلقوا حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب برحيل الرئيس محمود عباس، وإفساح المجال لإجراء انتخابات رئاسية، يكون فيها الشعب الفلسطيني هو الفيصل في اختيار رئيسه، حملت عنوان #لن_نختارك، وذلك رداً على حملة أخرى أطلقها مؤيدون لعباس حملت عنوان اخترناك.
وفي هذا السياق قال عصام عابدين حقوقي في مؤسسة الحق في تغريدة له عبر "فيس بوك" ، إن "إقالة ومحاسبة السيد محمود الهباش واجبة" 
وأَضاف الحقوقي: ينبغي إقالة السيد محمود الهباش، قاضي القضاة في القضاة الشرعي، ومستشار السيد الرئيس للشؤون الدينية، من منصبه، ليس فقط لأن منصبه في القضاء الشرعي ينطوي على انتهاك لاستقلال القضاء الشرعي، وإنما لكون خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد التقوى بالطيرة أمس بتاريخ 1/3/2019 تقع في دائرة "خطاب الكراهية" المحظور في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي انضمت إليه دولة فلسطين بدون تحفظات، ومثل هذا الخطاب يشكل جريمة موصوفة في التشريع المحلي الفلسطيني.
وأكد: الهباش، حرّض الناس علانية على قتل مَن يعارض السيد الرئيس سياسياً (إرحل)، وبدون رحمة، لا بل واعتبر ذلك منهجاً قرآنياً ونبوياً، في مواجهة مَن اعتبرهم مرتزقة وصناع فتن بعد عزلهم، مستشهداً بآيات قرآنية وأحاديث نبوية في غير موضعها، وأسقطها في غير مكانها، واستخدم في كلامه جُمل اعتراضية من خلال آية قرآنية للتنبيه تُحمَل على أن الخطاب موجه لمن يعارض السيد الرئيس سياسياً ويطال الساكتين والصامتين عن تلك المعارضة السياسية. وبذلك، فإن إقالته من منصبه ومحاسبته تصبح واجبة.
من جانبه قالت رغدة بسيم كمال في تعليق لها عبر فيس بوك: "ياااااا الله ما اقبحك !!!!! هاد اللي بيقولوا عنه بجيب لأهله المسبه ..بس يحكي بنقط سم وقباحة قلبه بتطلع على وجهه وبينطق فيها لسانه".
أما الناشطة امينة قطاوي قالت "هذه فتنه وما هي خطبة .. إتق الله، استغفر الله العظيم وأتوب إليه، حسبي الله ونعم الوكيل ،انا لله وانا اليه راجعون ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم".
اما عبد الرحمن يوسف : الله يشق راسك شو انت شغلك بالزبط استحي على حالك أنا متأكد ميه بالميه انو الرئيس بكره الارض اللي بتخبط عليها ..احكي في اشياء تفيد الناس وبكفيك فتنه
اما الناشط الحمساوي عبد الله رزق قال : "شيوخ الكراسي وصناع الفتن الاولي مدعين الصلاح ومطبلاتيه العصر في كل مكان وزمان ومصر ليست عليكم ببعيد، لنا الله والله فامتنا العربيه في ضياع تام" على حسب تغريدته على فيس بوك 
اما سامح عجول قال: "انا مش فاهم كيف واحد وهو على المنبر يامر بالقتل"
بينما ام عمر النابلسي غردت: "حسبنا الله فيك وفي عباس معاك ممثل فلسطين شعبها المناظل وامهات الشهداء".
بينما قال لطفي فراح من مدينة من مدنية بيت لحم: "يا زلمة استحي على حالك انت تعتبر حالك رجل دين تدعوا إلى الفتن وشق الصفوف بدل ما تدعوا إلى الوحده والتضامن عيب عليك".
قصي هدروب الناشط الضفاوي كما يسمي نفسه: " والله ياجماعه شكلو مستفز لو ايام عرفات هاض مشتغلش زبال امام المقاطعه".
بينما غرد محمد أبو مصعب " #محمود- الهباش يدعو الى قتل كل من يطالب بالرحيل ويصفهم بـ "المرتزقة".. ارحل 
بينما اسماء الخزندار الصحفية من غزة : اللي يحرض على القتل محمود الهباش #ملعون.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق