هل اعتقلت حماس عناصر من الجهاد حاولوا إطلاق "صواريخ" باتجاه إسرائيل؟

13 فبراير 2019 - 21:51
صوت فتح الإخباري:

زعمت قناة "كان" العبرية عن قيام حركة حماس في قطاع غزة، باعتقال عدد من اعضاء حركة الجهاد خلال الأيام القليلة الماضية، على خلفية محاولة إطلاق قذائف نحو إسرائيل.

وقالت القناة العبرية، في تقريرها إن "حركة حماس قامت بمنع استخدام الجهاد للأسلحة والقذائف"، فيما أشارت القناة نقلا عن مصادر فلسطينية لم تذكرها بأن "حماس قامت بإفشال محاولة للجهاد بإطلاق صاروخ باتجاه مدينة أسدود الأسبوع الماضي".

وأكدت القناة، الى أن العلاقات بين حماس والجهاد تزداد توترا باستمرار، وذلك منذ أن تم انتخاب زياد نخالة رئيسا لحركة الجهاد، الذي "يرفض الاستسلام لواقع أن حماس هي صاحب القرار الأول والأخير في غزة دون أي استشارة مع الجهاد ". 

وتابع التقرير "حركة الجهاد طالبت حماس بالإفراج عن جميع المعتقلين لدى حماس".

كما وهددت الجهاد بالانسحاب من الغرفة المشتركة، وهي الغرفة التي تضم كافة الفصائل الفلسطينية للتنسيق في سياق النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، وخصوصا بكل ما يتعلق بإطلاق الصواريخ من غزة باتجاه إسرائيل، إذا لم يفرج عن المعتقلين.

وكشفت القناة في تقريرها عن تقييمات لدى أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية تشير الى ارتفاع احتمال أن تبادر حماس في قطاع غزة الى جولة جديدة من المواجهات مع إسرائيل، وذلك بسبب إيمان رئيس حماس يحيى السنوار بأن المواجهات بين إسرائيل وقطاع غزة تدفع الى تقديم مساعدات اقتصادية مختلفة لغزة.

وبحسب القناة في وقت سابق من يوم الأربعاء، أصدرت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية في غزة بيانا حمّل إسرائيل "المسؤولية عن الاعتداءات في قطاع غزة، ومسؤوليته على تحمل تبعات ذلك".

وأضافت القناة: جاء البيان ردا على استشهاد فلسطينيين في مسيرات العودة الأسبوعية التي تنظم على طول الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة، "لن نسمح باستمرار تغول الاحتلال على المشاركين السلميين في مسيرات العودة". 

وتابع البيان "كل المؤشرات الراهنة تشير الى إنذارات تحمل الضوء الأحمر لانفجار قادم بسبب اشتداد الحصار ولن نقبل أن يموت شعبنا جوعاً وقهراً"

من جهتها، نفت حركة الجهاد الإسلامي مزاعم الاحتلال، حيث وصف القيادي بالحركة أحمد المدلل الأنباء التي تتحدث عن الأمر بأنها "مكذوبة" وعبارة عن "مزاعم واهية".

وأضاف في حديثه: الغضب على الحدود الشرقية للقطاع جماهيري وشعبي، وخروج الجماهير الغاضبة هو نتيجة لتنصل الاحتلال من الاتفاقيات والتفاهمات التي تم الاتفاق عليها مسبقًا، ولا يجب إطالة السكوت إزائها.

وأكد أن حركة الجهاد الإسلامي ملتزمة بشكلٍ كامل بقرارات الغرفة المشتركة للمقاومة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق