أبو مهادي: مشروع الرئيس عباس السياسي فشل والسلطة ماضية بمسلسل العقوبات

29 يناير 2019 - 23:26
صوت فتح الإخباري:

قال الكاتب والمحلل السياسي، محمد أبو مهادي، إن الإعلان عن تشكيل حكومة فلسطينية جديدة، هو استمرارٌ للحالة البائسة التي دخل فيها النظام السياسي الفلسطيني.

وأضاف أبو مهادي، خلال مقابلة له ببرنامج حوار الليلة، المذاع على قناة الكوفية، مساء الثلاثاء، أن الحالة البائسة التي دخل فيها النظام السياسي الفلسطيني لن ينقذه منها أفضل الشخصيات الوزارية.

وتابع: " أزمة الفلسطينيين ليست في حكومة أيًا كان شكلها، ولا أزمة وزارية، ولا أزمة عقوبات، وكل ما يجري هو تداعيات فشل مشروع الرئيس عباس السياسي".

واستطرد: "الرئيس عباس لا يدرك أو لا يريد أن يدرك، أن اتفاق أوسلو كان ممتلئًا بالألغام، وأنها تنفجر واحدًا تلو الآخر"، مشددًا على أن ما يحتاجه الفلسطينيين الآن هو مراجعة حقيقية لما آل إليه اتفاق أوسلو والتفكير بشكل مختلف.

وحول موضوع إعادة الرواتب، أكد أبو مهادي، أنه محاولة من السلطة لإشغال وإلهاء المجتمع الفلسطيني عن معركته الأساسية، مؤكدًا بقوله "لن يعيديوا الرواتب".

ولفت إلى تعهد الرئيس عباس وبعض المؤسسات الفلسطينية الموالية له، بإعادة الرواتب في وقت سابق، وهي التعهدات التي لم يُنفذ منها شيء.

وأضاف: "تصريحات المسؤولين الفلسطينيين بشأن الرواتب، محاولات عبثية لابتزاز كرامة الناس ومشاعرهم"، مشيرًا إلى أن "الحديث يجري عن محاولة قطع رواتب 5000 اسير وشهيد من أبناء قطاع غزة وليس إعادة الرواتب".

وتابع: "من الواضح أن رئيس السلطة وفريقه ماضون في مسلسل العقوبات، ومزيد من العزلة الفلسطينية، إضافةً إلى ممارسة الترهيب السياسي والأمني ضد الشعب".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق