الهيئة "302" تدعو قمة بيروت الاقتصادية لدعم "الأونروا" سياسياً ودبلوماسياً

14 يناير 2019 - 08:19
صوت فتح الإخباري:

دعت "الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين" رؤساء الدول المجتمعين في القمة الإقتصادية العربية التي تنعقد في بيروت يوم 20 كانون الثاني/يناير الجاري إلى توفير المزيد من الدعم السياسي والدبلوماسي لوكالة "الأونروا" والتأكيد على وجودها في مناطق عملياتها الخمسة كحاجة إنسانية ضرورية لما يزيد عن 6 مليون لاجئ فلسطيني، وعنصر أمان وإستقرار في المنطقة‪.

جاء ذلك خلال رسالة وجهتها "الهيئة 302" اليوم الإثنين 14/1/2019 لرؤساء الدول الذين سيجتمعون في القمة، بعد أن تم إدراج بند خاص لمناقشة التحديات التي تواجهها وكالة "الأونروا" وتبعاتها على الدول المستضيفة للاجئين الفلسطينيين‪.

وأكدت "الهيئة 302" في رسالتها على ضرورة أن تتمسك الدول العربية المشاركة بإستراتيجية الإستمرار في تقديم الوكالة لخدماتها إلى حين تطبيق كل من القرار 194 للعام 1948 الذي أكد على حق العودة والتعويض واستعادت الممتلكات، وقرار مجلس الأمن رقم 237 لسنة 1967 الذي أكد على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الذين هُجروا من بيوتهم إبان الإحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية وقطاع غزة‪.

وناشدت "الهيئة 302" في رسالتها رؤساء الدول المجتمعين بالإلتزام بالمساهمات المالية من الدول العربية في ميزانية "الأونروا" ونسبتها 7,8% من الميزانية العامة، ومحذرة في الوقت نفسه من الوقوع في المصيدة الأمريكية بالتدرُّج في "تعريب" الوكالة من خلال تحويل ميزانيتها إلى الدول العربية، في خطوة يراد منها التنصل من المسؤولية الدولية حيال قضية اللاجئين وحقوقهم عبر تحويلها إلى قضية عربية وفلسطينية، إذ بادرت دولاً عربية بالمساهمة في سداد أكثر من 25% من العجز المالي للوكالة لسنة 2018.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق