بسبب ممارسات حماس

الشؤون المدنية برام الله تتخذ قراراً مفاجئاً بشأن إدارة معبر رفح.. وحماس ترد

06 يناير 2019 - 17:38
صوت فتح الإخباري:

قررت الهيئة العامة للشؤون المدنية، سحب موظفي السلطة كاف،  العاملين في معبر رفح ابتداءاً من صباح يوم الإثنين.

وقالت الهيئة في بيان صدر الأحد، على صفحتها على موقع "الفيس بوك" :على ضوء التطورات الأخيرة والممارسات الوحشية لعصابات الأمر الواقع في قطاعنا الحبيب، وتبعاً لمسؤولياتنا تجاه شعبنا، وللتخفيف عن كاهله مما يعانيه من ويلات الحصار، منذ أن تسلمنا معبر رفح وحماس تعطل أي مسؤولية لطواقم السلطة الوطنية الفلسطينية هناك، وعلى الرغم من تحملنا الكثير حتى نعطي الفرصة للجهد المصري الشقيق لإنهاء الانقسام.

وتابعت: "وأمام إصرار حماس على تكريس الانقسام، وآخرها ما طال الطواقم من استدعاءات واعتقالات والتنكيل بموظفينا، وبعد وصولنا لقناعة بعدم جدوى وجودهم هناك، وإعاقة حركة حماس لعملهم ومهامهم، قررنا سحب كافة موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية العاملين على معبر رفح ابتداءاً من صباح الأثنين.

من جهتها، قالت مصار محلية ان  أمن حماس قرر مساء الأحد استلام معبر رفح من موظفي سلطة رام الله العاملين في معبر رفح البري جنوب القطاع بالقوة ، ومنعته من مغادرته وأغلقت البوابات عليهم.

وأفادت المصادر، أنّ أمن حماس منع موظفين السلطة من مغادرة معبر رفح بعد الأخبار التي تحدثت عن  قيام سلطة رام الله بوقف عملهم داخل المعبر بدء من الغد.

وأشارت، إلى أنهم متواجدين في المعبر ولم يغادروه حتى اللحظة.

بدورها، أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، اليوم الأحد الموافق 6 كانون الثاني/ يناير 2019، أنها ستحافظ على مقدرات الشعب الفلسطيني ومكتسباته، وذلك تعقيباً على إعلان هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، عن سحب جميع موظفيها من (معبر رفح البري) مع مصر.

وجاء في البيان المقتضب عبر موقعهم الرسمي: أُبلغنا مساء اليوم الأحد، من قبل رئيس هيئة المعابر والحدود، السيد نظمي مهنا، بأنه بناء على توجيهات سياسية، ستقوم الهيئة بسحب موظفيها العاملين في (معبر رفح) ابتداء من صباح غد الاثنين 2019/1/7، وبناء على ذلك؛ فإننا في وزارة الداخلية والأمن الوطني، نؤكد أننا سنحافظ على مقدرات شعبنا ومكتسباته، وستبقى الوزارة أمينة وحريصة على مصالح شعبنا. 

وفي ذات الشان، وصف المتحدث باسم حركة حماس، حازم قاسم، اليوم الأحد الموافق 6 كانون الثاني/ يناير 2019، في تعقيب أولي على سحب السلطة الفلسطينية لجميع موظفيها من (معبر رفح)، الأمر بإجراء جديد، يندرج ضمن إجراءات رئيس السلطة العقابية المفروضة على قطاع غزة، وفق تعبيره.

وأضاف قاسم في إتصال مع "دنيا الوطن": القرار خطوة جديدة من محمود عبّاس، باتجاه فصل الضفة المحتلة عن قطاع غزة، وهو  تعقيد للمشهد الفلسطيني، وتنكّر للجهود المصرية المبذولة في مسار المصالحة، على حد قوله. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق