النائب أشرف جمعة يرد على هجوم الشيخ على دحلان والمشهراوي

03 يناير 2019 - 00:28
صوت فتح الإخباري:

رد القيادي النائب أشرف جمعة عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، على تصريحات عضو مركزية عباس حسين الشيخ، التي هاجم فيها النائب محمد دحلان والقائد سمير المشهراوي.

وكان الشيخ قد وصف في وقت سابق لوسيلة إعلام محلية، دحلان والمشهراوي بأنهما "أسياد التنسيق الأمني"، قائلاً:" تلوثت أيديهم بالدم الفلسطيني، وهما شغالين بالتنسيق الأمني، وهم من رسخوه، وآخر ناس يمكن أن يتحدثوا عنه، وأخر ناس مسموح لهم ذلك".

وقال النائب جمعة :" قلةُ الرد على الشيخ أفضل، وما تحدث عنه مردود عليه، مذكرًا بما قاله دحلان بمناسبة ذكرى الـ54 لانطلاقة "فتح".

وأضاف القيادي في حركة فتح:" نحن نسعى لكي تكون فتح قوية وموحدة، والعمل على إنهاء الانقسام وتجسيد الوحدة الوطنية نظرًا لما تتعرض له القضية الفلسطينية".

وأكمل قائلاً:" أي شيء غير ذلك فهو هامشي، ولا يهمنا على الاطلاق، لأن سعينا للوطن وليس هدفنا أشخاصاً".

وبسؤاله، لماذا دائمًا يهاجم تيار دحلان من قبل الشيخ وغيره من أعضاء اللجنة المركزية؟، أجاب النائب جمعة:" النجاح الذي حققه التيار على صعيد الحركة والوطن وعلاقته المتميزة مه الجميع، أثار حفيظة وغيرة البعض الذين لا يستطيعوا القيام بذلك".

وتابع إجابته:" ردنا عليهم بالعمل وليس بالكلام والسب والشتائم، لأننا ننأى بأنفسنا عن ذلك".

وحول إذا كان عام 2019 سيكون عام وحدة "فتح" كما قال معتمد قيادة حركة فتح_ ساحة غزة ماجد أبو شمالة، قال:" النائب أبو شمالة يقصد بالهدف الأسمى لنا كأبناء فتح وهو أن نرى حركتنا قوية وموحدة بصفتها صاحبة المشروع الوطني".

وشدد على أن "فتح" إذا كانت قوية سيكون الوطن بخير، حيث هذا شعار "التيار" بعام 2019، تجاه كل المؤامرات التي تحاك ضد "فتح" سواء من الداخل أو الخارج.

وعن تحرك جديد قد يقوده دحلان في الفترة المقبلة للتخفيف عن غزة، وخاصة مع انسداد الأفق في ملف المصالحة، كشف جمعة عن وجود تحرك جديد ومختلف من قبل دحلان في عام 2019، بما يحقق المصلحة العامة للجميع".

وكشف جمعة بصفته عضو مجلس إدارة في اللجنة الوطنية والإسلامية للتنمية والتكافل الاجتماعي "تكافل"، عن الانتهاء من قضية تحرير شهادات خريجي جامعة الأزهر، والبدء بمصالحة مجتمعية لعدد من ضحايا الانقسام، الذي يتراوح عددهم تقريبًا مئة عائلة، مشيرًا إلى أن "تكافل" بدأت بتقديم العلاج والأدوية لآلاف المرضى في قطاع غزة، بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق