عائلة الحلبي تعرضت لضغوطات من "السلطة" و"مخابرات الاحتلال" لتسليم ابنها

15 ديسمبر 2018 - 23:03
صوت فتح الإخباري:

قالت وسائل اعلام عبرية، إن الفلسطيني محمود رمضان حلبي من مدينة البيرة، المتهم بالتسلل إلى مستوطنة" بيت إيل" يوم الجمعة الماضية، وقيامه بضرب جندي من جيش الاحتلال بحجر، قد سلم نفسه مساء يوم السبت لقوات الجيش الإسرائيلي، بعد ضغوطات مورست عليه وعلى ذويه.

وقال مصدر مطلع ، ان عائلة الحلبي تعرضت لضغوطات كبيره من قبل المخابرات الاسرائيلية من جهة، ومن قبل أجهزة السلطة الأمنية من جهة أخرى .

وأضاف المصدر، انه تم أعتقال عدد كبير من أبناء العائلة، ظنا من جيش الاحتلال ان محمود حلبي ( 19 عام)  يختبئ بينهم ، لهذا قررت العائلة تسليم ابنهم.

كما أوضح المصدر، ان السلطة مارست ذات الضغوطات على رمضان الحلبي والد الشاب محمود، مما أدى لتسليم ابنه لمخابرات الاحتلال.، تحت إدعاء ان محمود قد يتعرض للاغتيال.

ويذكر أن الجندي أصيب صباح الجمعة، بجروح خطيرة، إثر ضربه بحجر قرب مستوطنة "بيت إيل" شمال مدينة البيرة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق