إصلاحي فتح: أيادينا ممدودة لشراكةٍ وطنيةٍ جامعة ولأي مصالحة فتحاوية داخلية

21 نوفمبر 2018 - 14:55
صوت فتح الإخباري:

ثمن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح عالياً؛ الموقف الوطني المسؤول الذي جسدته الكلمة التي ألقاها الأخ المجاهد خالد البطش عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والشخصية الوطنية المحترمة التي تتمتع بمصداقيةٍ وحضورٍ بين مختلف أوساط شعبنا وفصائلنا، وذلك أمام الحشد التاريخي الذي أحيا فيه تيار الإصلاح الديمقراطي الذكرى الرابعة عشر لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات.

واستنكر تيار الإصلاح الديمقراطي بشدةٍ الأصوات النشاز التي سجلت رفضها لهذه الكلمة الوحدوية الجامعة، هذه الأصوات التي نعق بها مجموعة من الموتورين والنكرات التي لن نهبط إلى مستوى الرد على تطاولها، لأنه جرت العادة أن يحاول هؤلاء تكدير صفو كل مشهدٍ وطنيٍ وحدوي، بعدما غاصوا كلياً في مستنقع الانحراف الوطني وضياع البوصلة.

وشكر تيار الإصلاح الديمقراطي ويقدر عالياً المشاركة الواسعة للقوى الوطنية والإسلامية والوجهاء والمخاتير ورجال الإصلاح ورجال الدين المسيحيين وأئمة المساجد وقوى المجتمع المدني والمرتفعات الاجتماعية التي شاركت في احياء الذكرى.

ويؤكد تيار الاصلاح الديمقراطي مجدداً أن يديه ممدودتان لأي مصالحة فتحاوية داخلية، وأنه منفتح بمودةٍ ومحبةٍ عميقة لجموع الفتحاويين، حتى الذين يختلفون معه في الرأي، على اعتبار أن غايته إصلاح واقع الحركة وإعادتها إلى ما كانت عليه في صدارة المشروع الوطني.

يواصل تيار الاصلاح الديمقراطي التأكيد على أن يديه مبسوطتان لشراكةٍ وطنيةٍ جامعة تعيد تصويب المسار وتؤسس لنهجٍ فاعلٍ في العمل الفلسطيني المشترك.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق