الوفد المصري سيشارك بمسيرات الجمعة

الكشف عن تفاصيل لقاء هيئة مسيرات العودة وكسر الحصار مع الوفد الأمني المصري

01 نوفمبر 2018 - 21:25
صوت فتح الإخباري:

قال يسري درويش رئيس لجنة الثقافة والفنون في مسيرة العودة:" أن هذا اللقاء الذي جرى ما بين الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، والوفد الأمني المصري برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق، مساء اليوم الخميس، تناول العديد من القضايا، وكان أهمها وأبرزها تخفيف الحصار عن قطاع غزة، ومحاولة توفير أسس الحياة الطبيعية للمواطنين بعد هذا الحصار الطويل لهذه الفترة من الزمن".

وتابع درويش" لذلك قدم خلال اللقاء عرضاً تفصيلياً للتواصل ما بين الجانب المصري بالإسرائيلي، واستعرضت الهيئة كل الخطوات التي تقوم بها الهيئة منذ انطلاقتها حتى اليوم".

وفيما يتعلق بمسيرات العودة، أوضح درويش أنه منذ انطلاق مسيرات العودة في 30 أذار، تم التأكيد على أنها سلمية وبحشود شعبية، اليوم تم الاتفاق خلال اللقاء على  استمرار مسيرات العودة بسلمتيها.

وقال درويش:" أنه تم التحذير خلال اللقاء من العنف المفرط الذي يستخدمه جيش الاحتلال الإسرائيلي تجاه المتظاهرين السلميين، مؤكدين أن شعبنا لن يبقى صامتاً على هذا العنف الكبير الذي يمارس تجاههم".

"كما تم التأكيد خلال اللقاء على سلمية مسيرات العودة، مضيفاً أن هناك تغيرات في بعض التكتيكات  الميدانية التي تتعلق بالأنشطة التي يقوم بها الشباب في الميدان، فهذه الأنشطة جزء من التغيرات التي لها علاقة بتقديرات الموقف في الميدان".

وفيما يتعلق بملف المصالحة قال درويش:" أكد الكل الفلسطيني خلال اللقاء على ضرورة استمرار الجهد المصري في تذليل العقبات أمام إنهاء الانقسام، للذهاب إلى المصالحة الوطنية، وقلنا أن هذا الملف تحت رعاية مصر، وطالبنا بضرورة أن تبذل جهداً إضافياً".

وأضاف :" لذلك الحديث ليس حول تهدئة ولا هدنة، الحديث حول بعض الهدوء الذي تستمر به المسيرات، وفي نفس الوقت تقديم بعض الاحتياجات الإنسانية الأساسية لأبناء شعبنا للتخفيف الحصار في قطاع غزة حتى نذهب إلى مصالحة حقيقية، لنذهب بعدها إلى توافق وطني فلسطيني، وصولاً إلى تهدئة قد نتفق عليها بعد المصالحة الفلسطيني".

وأكد درويش نحن الآن لا نتحدث عن تهدئة، نحن نتحدث عن المسيرات التي يجب أن تستمر بسلميتها، ولكن في نفس الوقت دعينا الوفد المصري إلى الاستمرار بجهودهم في المصالحة الفلسطينية، ووعدوا بذلك وقالوا أن اللقاء الذي سيكون بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس محمود عباس سيكون لمناقشة هذا الملف، وطالبنا أن يكون غداً فرصة لمطالبة عباس برفع العقوبات عن قطاع غزة، تمهيداً للدخول في مصالحة فلسطينية".

وأوضح درويش أن دائماً هناك تطمينات من الجانب المصري، من خلال تأكيد الوفد الأمني المصري بأن يكون هناك بذل جهد إضافي حتى يتم إنهاء الانقسام والذهاب للمصالحة الفلسطينية، مؤكداً أن الأسابيع القادمة ستشهد ذلك من خلال تكثيف جهدهم حتى نذهب إلى مصالحة حقيقة".

وأكد درويش أنه تم دعوة الوفد الأمني المصري من قبل الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار لزيارة مخيمات العودة المقامة على المناطق الحدودية شرق قطاع غزة، فيما وعد الوفد المصري بالمشاركة في هذه المسيرات للاطلاع عن كثب للأشكال السلمية التي يستخدمها المواطنين المشاركين في مسيرات العودة، وفي نفس الوقت للتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني للمطالبة بحقوقه ودعمه لأشكال النضال السلمي".

من جهتها، دعت الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار جماهير شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية والداخل الصامد في الـ 48 والشتات للمشاركة الواسعة غداً في جمعة "شعبنا سيسقط الوعد المشؤوم"، تاكيداً علي الحفاظ علي الحقوق الوطنية ووحدة الدم والمصير المشترك

وأكدت الهيئة في بيان صدر مساء الخميس، وصل " صوت فتح" نسخة عن، على أن مسيرات العودة وكسر الحصار مستمرة حتى تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها.

كما أكدت علي أهمية الحفاظ علي سلمية وشعبية المسيرات وأدواتها باعتبارها رافعة للنهوض الوطني.

ودعت الهيئة كافة المشاركين في المسيرات لاتخاذ كافة التدابير التي تمنع وتفوت الفرصة علي قناصة الاحتلال الإسرائيلي من النيل من المشاركين السلميين، مشيرةً إلي أن الرسالة الأهم غدا هي احتشاد الجماهير واستمرار رباطها السلمي والشعبي.

وحذرت الاحتلال من مغبة التمادي في ارتكاب الجرائم بحق المشاركين في مسيرة العودة وكسر الحصار. كما ثمنت الهيئة الدور المصري الداعم لنضال شعبنا الفلسطيني في استعادة حقوقه الوطنية وسعيها إلى كسر الحصار الظالم عن أبناء شعبنا في القطاع.

ورحبت الهيئة بالجهود التي تبذلها مصر لاستعادة الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام، والذي تم التأكيد عليه هذه الليلة في اللقاء الذي جمع الهيئة مع الوفد الأمني المصري .

كما ثمنت الهيئة التزام الأشقاء المصريين بتسهيل سفر أبناء شعبنا، وخاصة جرحى مسيرات العودة وكافة المرضى.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق