حماس: خطاب عباس كشف نواياه تجاه غزة وندعو للوقوف أمام تهديداته

28 أكتوبر 2018 - 20:00
صوت فتح الإخباري:

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأحد، خطاب الرئيس محمود عباس أمام المجلس المركزي الذي عقد مساء اليوم بمدينة رام الله، يعكس حالة الفشل والإحباط لديه بسبب سياساته المقيتة.

وقالت الحركة على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم إنه "وبدلًا من مصارحة عباس لشعبه بهذه النتائج المخيبة لآماله والعمل على رأب الصدع وتصويب الأمور يستمر بكيل التهم والتهديد والوعيد".

وأشار قاسم إلى أن "عباس غيب نداء العقل والمنطق والوحدة التي نادت وطالبت به كل مكونات الشعب الفلسطيني للذهاب إلى وحدة وطنية مبنية على الشراكة وعلى أسس محددة ومتوافق عليها".

وأكد أن "خطاب عباس كشف نواياه ومجلسه الانفصالي تجاه قطاع غزة".

وذكر قاسم أن "الخطاب يعكس موقفه الصدامي تجاه فصائل العمل الوطني الرافضين لسياسة التفرد والاقصاء والانفصال التي ينتهجها في التعامل مع شعبه والشركاء في الوطن".

وطالب المتحدث باسم حماس جميع "الأطراف بضرورة الوقوف أمام مسؤولياتهم تجاه تهديدات عباس واتخاذه أي قرارات لا مسؤولة تمس صمود شعبنا وأهلنا في غزة والمدافعين عنه أمام غطرسة الاحتلال وكل الصفقات التي تستهدف قضيتنا وفي مقدمتها صفقة القرن".

وكان عباس أعلن عن أن المجلس المركزي اتخذ قرارات "مهمة" ضد حركة حماس في قطاع غزة، والاحتلال الإسرائيلي، والولايات المتحدة الأمريكية، وآن آوان تنفيذها".

وقال بافتتاح الجلسة المسائية للمجلس المركزي المنعقد رام الله، وسط مقاطعة غالبية الفصائل ورفض شعبي واسع إنه "سبق واتخذنا القرارات في مجالسنا السابقة فيما يتعلق بأميركا والاحتلال وحركة حماس وآن الأوان لتنفيذها، لأنه لم يتركوا للصلح مطرحًا".

أضاف: "لم يتركوا أي طريق للوصول إلى مصالحة أو تسوية أو إلى غير ذلك، ونحن لم نعد نحتمل لكنها قرارات خطيرة وكل إنسان منكم يجب أن يضع يده على قلبه وعلى ضميره، ولا يخضع لابتزاز ولا مساومة ولا ضغط ولا يخضع لأي شيء".

وتابع عباس: "أنتم أمام لحظة تاريخية يجب أن تنتبهوا إليها جيدًا، فإما أن نكون أو لا نكون فماذا تختارون؟".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق