مطلب ورسالة تطمينية: تفاصيل جديدة حول لقاء الوفد المصري مع قيادة "حماس" بغزة؟

19 أكتوبر 2018 - 16:26
صوت فتح الإخباري:

كشفت صحيفة "الأخبار اللبنانية"، عن تفاصيل مطالب الوفد الأمني المصري من قيادة حركة "حماس"، خلال لقائهما أمس الخميس.

وأفادت الصحيفة، في عددها الصادر اليوم الجمعة، بأن الوفد المصري طلب تخفيف "التوتر" على حدود القطاع، وإبعاد المتظاهرين لـ500 متر عن السلك الفاصل وعدم الاحتكاك مع جنود الاحتلال وعدم قص السلك.

وأضافت، بأن الوفد طلب إعطاء فرصة لتنفيذ المشاريع الإنسانية التي بدأت بها الأمم المتحدة، فيما ردت حماس أنها غير كافية لحل الوضع المأساوي في القطاع، مشددة على ضرورة رفع الحصار بشكل كامل قبل وقف المسيرات.\

من جهتها، أفاد الإعلام العبري، أن نائب رئيس المخابرات المصرية "أيمن بديع" التقى ليلة أمس بعد مغادرته غزة مباشرة بقادة الشاباك ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي "مثير بن شابات" لبحث التهدئة في قطاع غزة.

وقالت القناة العبرية الرسمية، إن "بديع أكد على ضرورة إنهاء التوتر بين إسرائيل وغز وضرورة ألا تخرج الأمور عن السيطرة، كما نقل تطمينات من حركة حماس حول عدم رغبتها بالتصعيد وأن الصواريخ التي اطلقت من غزة لا علاقة بفصائل غزة الرئيسية بها".

وتابعت:"بديع أبلغ وزير المخابرات المصري بتطورات الأوضاع والجهود المصرية لمنع التصعيد"، مشيرةً إلى أن الوزير المصري سيزور المنطقة قريبًا جديدًا .

من جهتها قالت المراسلة العسكرية للاذاعة، إن "الجيش يخطط لاعادة المنطقة الامنية بحدود 500 متر على حدود غزة، وأنه دفع من أجل ذلك بعشرات الدبابات والمدرعات استعدادًا لتطور الأوضاع إلى عملية واسعة في قطاع غزة".

يشار، إلى أن الوفد عقد اجتماعاً مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وقيادة الحركة لبحث ملف التهدئة.

وغادر الوفد الأمني المصري، مساء أمس، قطاع غزّة عبر معبر بيت حانون "إيرز" بعد زيارة استغرقت ساعات، متوجهاً إلى رام الله للقاء رئيس المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج بالضفة الغربية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق