أبو زايدة: وحدة الشعب أهم من الأمم المتحدة وخطاب عباس لن يحرر القدس

25 سبتمبر 2018 - 07:44
صوت فتح الإخباري:

قال القيادي الفلسطيني، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، دكتور سفيان أبو زايدة، إن حياة الفلسطينيين لن تتغير إلى الأفضل بعد الخطاب المرتقب لرئيس السلطة محمود عباس، في الأمم المتحدة، إلا أنه أكد دعمه له في مواجهة الصلف الأمريكي والإسرائيلي، وكذلك في كل قرار يتخذه لحماية الحقوق الفلسطينية.

وأكد أبو زايدة، في منشور على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، صباح اليوم الاثنين، أن وحدة الشعب الفلسطيني والحفاظ على نسيجة الوطني والاجتماعي أهم من الأمم المتحدة والخطابات التي ستلقى هناك.

 

وأضاف، أنه لا يرى أن الخطاب حدث تاريخي أو مفصلي أو استراتيجي، كما أنه لا يتوقع منه أن يحرر القدس أو يعيد اللاجئين أو يقتلع الاحتلال، ولا يعتقد أن هناك زعيم أو قائد أو حزب قادر على فعل ذلك في ظل هذه الظروف السياسية والوطنية القاسية.

 

وأشار القيادي الفتحاوي، إلى أن الوطن والقضية الوطنية فقط هما المقدسان، وأنه لا يرى أن هناك زعيم أو قائد أو مسؤول أو شخص "مقدس".

 

وتابع: "المسؤول في المجتمعات السوية مجرد موظف، خادم للشعب، ينفذ القانون ويحرص على الدفاع عن ابناء شعبه الذي منحوه الثقة محدودة الوقت ومحدودة الصلاحية، يشكره الناس عندما يصيب ويحاسبونه عندما يخطئ".

 

واستطرد: "هكذا افهم الوطن والوطنية، وهكذا أتمنى أن يكون، ومن حق اي شخص أن يفكر بطريقة مختلفة ويعبر عن رأيه بالطريقة والشكل الذي يريد، بشرط ألا يمس في حرية الآخرين".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق