هل أعادت حركة حماس تفعيل اللجنة الإدارية في قطاع غزة؟

21 سبتمبر 2018 - 12:05
صوت فتح الإخباري:

رد القيادي في حركة حماس، أحمد يوسف، على الأنباء التي تواردت حول مشاورات داخل حركة حماس لإعادة تفعيل اللجنة الإدارية في قطاع غزة.

وقال يوسف، إنه إذا استمرت عملية المماطلة والتهديدات بقطع المساعدات عن قطاع غزة التي نسمعها من كوادر وقيادات فتح، سيكون ذلك تحصيل حاصل، متسائلاً: "إذا رام الله تخلت عن قطاع غزة، فماذا يتوجب على غزة أن تفعل؟". 

وأضاف يوسف: "القوى الوطنية والإسلامية ستدرس في حينه إمكانية إدارة قطاع غزة بشكل أو بآخر بما يحفظ للناس كرامتهم المعيشية، ولن تترك غزة بفراغ إذا ما قررت رام الله اتخاذ أي إجراءات جديدة، خاصة في ظل ما يجري تداوله في وسائل الإعلام". 

وتابع: "التهديدات عبر وسائل الإعلام تطالبنا بإجراءات استباقية حتى لا يقع المحظور، ويجب علينا التشاور مع الفصائل حول الخيارات اللاحقة إذا قرر الرئيس محمود عباس قطع التمويل عن قطاع غزة". 

وأكمل: "مثل هذه السيناريوهات الكل يتدبرها، وهذا أمر طبيعي جداً ولا تحتاج لذكاء من أحد فهي تحصيل حاصل، وإذا نفذ الرئيس تهديداته وتصريحات قيادات فتح التي تتساوق مع مثل هذا التوجه، سيكون حينها تنسيق بكيفية إدارة قطاع غزة بشكل أو آخر".

ولفت إلى أن هذا التنسيق سيكون مع مصر والمؤسسات الدولية، متابعاً: "القرار سيخلق كارثة إنسانية والمطلوب التفكير والتدبر بوضع كل السيناريوهات لكيفية مواجهة ذلك". 

يذكر أن صحيفة (العربي الجديد) نقلت عن مصادر قيادية في حركة حماس قولها، إن المستويات القيادية في الحركة بدأت في مشاورات واستطلاعات رأي متعلقة بإعادة اللجنة مجدداً، وعدم الوقوف مكتوفي الأيدي أمام تعنّت السلطة الفلسطينية.

وأضافت الصحيفة، وفق مصادرها، أن هذا الأمر متعلق بإدارة القطاع، ولعدم توقف مصالح المواطنين، لافتةً أهالي القطاع متمسكون بالتصعيد ومواصلة مسيرات العودة، بشكل يعيدها لصدارة المشهد مجدداً.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق