قيادي فتحاوي يكشف تفاصيل لقاء الرئيس عباس بوفد المخابرات المصرية أمس

02 سبتمبر 2018 - 13:23
صوت فتح الإخباري:

كشف القيادي في حركة فتح، عبد الله عبد الله، الملفات التي بحثها الرئيس محمود عباس، مع الوفد الأمني المصري في مقر الرئاسة بمدينة رام الله أمس السبت. 

وقال عبد الله، إن الوفد ضم أربعة من قيادات جهاز المخابرات المصري، لافتاً إلى أن الوفد ركز على مواجهة (صفقة القرن) الأمريكية عربياً وفلسطينياً. 

وأضاف عبد الله، ركز الوفد المصري على أن المصالحة الفلسطينية ذات أهمية لمصر وفلسطين، وبحث سبل إنجاز المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، لافتاً إلى أن مصر أكدت أن التهدئة في قطاع غزة، لن تتم إلا عبر الشرعية الفلسطينية. 

وتابع: "التهدئة ستتم وفق ما تمت عليه عام 2014 إبان الحرب الإسرائيلية على غزة، كما أن الوفد المصري، أكد أن القاهرة ضد ميناء في قبرص ومطار في إيلات"، مشدداً على أن مصر ترفض الميناء والمطار خارج حدود فلسطين. 

وأشار القيادي الفتحاوي، إلى أن القيادتين المصرية والفلسطينية اتفقتا على إطلاق مباحثات ثنائية من أجل الوصول إلى رؤية استراتيجية موحدة في مواجهات التحديات، وخاصة (صفقة القرن) الأمريكية، مشيراً إلى أن مصر ستبدأ مباحثات مع منظمة التحرير الفلسطينية في هذا الشأن. 

ونوه عبد الله، إلى أن الجانبين بحثا رأب الصدع، وتقريب وجهات النظر فيما يخلص الملفات الفلسطينية، خاصة ملفي التهدئة والمصالحة، مشيراً إلى أن مصر أكدت أن الشرعية الفلسطينية هي بوابة وعنوان القضية الفلسطينية. 

وشدد على أن مصر أكدت أنه لا يمكن تجاوز القيادة الفلسطينية في أي ملفات، سواء التهدئة أو المصالحة، لافتاً إلى أن المباحثات المصرية الفلسطينية، ستتواصل خلال الأيام المقبلة. 

يذكر، أن وفداً من المخابرات المصرية، وصل أمس السبت إلى رام الله، والتقى الرئيس عباس، حيث بحث معه عدة ملفات تتعلق بالشأن الفلسطيني والعلاقة مع مصر. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق