بعد تبرئته من القضاء الفرنسي

دحلان: إصراري على الدفاع عن سمعتي لن يعيق حقنا في الوصول لحقيقة إغتيال عرفات

31 يونيو 2018 - 14:51
صوت فتح الإخباري:

أعلن القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان عضو المجلس التشريعي الفلسطيني نيته متابعة كل من تعرض له بالاساءة عبر القضاء وذلك بعد ان اصدرت محكمة فرنسية قرارها بتبرئته في قضية قذف و تشهير يترتب عنها غرامة مالية كبيرة في حق دار النشر و الكاتب معا.

وبحسب صحيفة le Citoyen الفرنسية، فقد أكد دحلان ان اصراره على الدفاع عن سمعته لن يكون عائقا امام حق الشعب الفلسطيني في الوصول الى للحقيقة في قضية اغتيال الشهيد ياسر عرفات.

وفي اتصال هاتفي مع قناة الغد العربي معلقا عن الحكم الصادر من محكمة باريس، صرح دحلان انها خطوة نحو الحقيقة و العدالة ينتظرها الشعب الفلسطيني منذ سنوات وان التلاعب بالوقائع و المشاعر قصد تغليط الرأي العام الفلسطيني كان هدفه ليس فقط الإساءة اليه بل ابعاد التهمة عن المجرم الحقيقي و هو الحكومة الاسرائيلية و شركاؤها.

وأكد دحلان انه اختار  الطريق الانسب و الاسلوب الحضاري في الرد على الاتهامات الباطلة خاصة وانها تمس الشهيد الرمز ياسر عرفات الذي يعلم الجميع طبيعة العلاقة التي كانت تربطه به.

كما صرح دحلان انه فخور بهذا الحكم القضائي و ان ثقته بالعدالة كانت كبيرة و هي بهذا القرار تضع حدا لمن سمحوا لأنفسهم بإستغلال اسم الشهيد ياسر عرفات للأساءة لي و هم بذلك ألحقوا الضرر بسمعتي و لن اسمح لهم بالاستمرار في ذلك وان كل من ساهم او شارك  عن قصد او حتى عن غير قصد في كيل التهم الباطلة لي يعتبر شريكا في التستر على المجرم الحقيقي في هذه القضية و المتمثل في حكومة دولة الاحتلال الاسرائيلي.

وختم دحلان قائلا انه لا يبالي بخصومه السياسيين الحاقدين  الذين يبثون الاتهامات و الاكاذيب بحقه وانه ثابت على عقيدته الوطنية الراسخة التي نشأ عليها في مدرسة الشهيد الخالد ياسر عرفات وانه يواصل بعزم و قوة عمله من أجل كشف الحقيقة في قضية اغتيال الشهيد ياسر عرفات و اكد انه يواصل أداء واجبه كاملا تجاه شعبه من منطلق مسؤولياته الوطنية و الاخلاقية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق