عبد الحميد العيلة: هل تقليص خدمات الوكالة للاجئين الفلسطينين سياسي أم عجز مالي ؟!!

29 يونيو 2018 - 21:52
صوت فتح الإخباري:

كتب: عبد الحميد العيلة

تتوالى الإحتجاجات الشعبية للاجئين الفلسطينين حول قيام وكالة الغوث الدولية بفصل المئات من الموظفين الفلسطينين بحجة عدم توفر الموازنات المالية وسيتم إيقاف برنامج الإغاثة بشكل كامل الأمر الذي سيحرم عشرات آلالاف من الأسر التي تعيش تحت خط الفقر من السلة الغذائية وهناك تهديد من وكالة الغوث بعدم إفتتاح العام الدراسي لهذا العام وهذا يعني مئات الآلاف من الطلبة سيكونوا خارج مدارسهم ..

والسؤال الذي يطرحه الكثير ..

ما هو السبب الحقيقي وراء هذه الهجمة الشرسة من قبل الأمم المتحدة على اللاجئين الفلسطينين؟ هل هو عجز مالي ؟!! أم هو بداية لتنفيذ خطة سياسية شاملة ضد القضية الفلسطينية؟!! ..

الحقيقة واضحة أن السبب سياسي ونتائجه ماليه حيث أعلن ترامب وبشكل علني عن وقف كل المساعدات المالية لوكالة الغوث الدولية وهذا يتساوق مع ما يقال له " صفقة القرن " وتعتبر المساعدات الأمريكية للوكالة هي الأكبر مقارنة بباقي الدول الأخرى ..

لكن ليعلم الجميع أن وكالة الغوث الدولية أنشأت بقرار أممي بإغاثة وتشغيل الفلسطينين لحين عودتهم وتعويضهم لقراهم ومدنهم الذين هجروا منها وربط هذا القرار بالإعتراف بالكيان الصهيوني على جزء من الأراضي الفلسطينية إلى أن إنقضت إسرائيل على باقي الأراضي الفلسطينية بدعم أمريكي كامل ..

واليوم تتصدر أمريكا الموقف بكل وقاحة لتعلن أن حل القضية الفلسطينية هو حل إقتصادي دون سيادة على الأرض ولا البحر ولا السماء وتحاول أن تستغل الوضع الاقتصادي السيئ الذي يعيشه الشعب الفلسطيني والحالة السياسية السيئة للدول العربية وإقناع أمريكا للعرب بخطورة إيران على الدول العربية لتحويل جبهة الصراع باتجاه إيران بدلاً من الكيان المحتل للأراضي الفلسطينية والعربية ..

ولا يخفى على أحد أنه منذ تولي ترامب الإدارة الأمريكية وبدء التنسيق الكامل مع نتنياهو حول الملف الفلسطيني الذي بدأ فعلياً بأهم ملفين للقضية الفلسطينية القدس واللاجئين والقادم إعلان دولة الكيان الصهيوني يهودية الدولة ..

فليفعلوا ما يريدون فالشمس لا تغطى بغربال وحقوق الشعب الفلسطيني لن تسقط .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق